الحكومة التونسية تقيل وزيرا اتهم الوهابية بأنها سبب الإرهاب

أقالت الحكومة التونسية وزير الشؤون الدينية، عبد الجليل سالم، بعدما أعلن أن المدرسة الدينية الحنبلية الوهابية هي سبب التكفير والإرهاب في العالم الإسلامي.

 

وقالت الحكومة، في بيان اليوم الجمعة، “قرر رئيس الحكومة يوسف الشاهد إقالة السيد عبد الجليل بن سالم وزير الشؤون الدينية من مهامه، وذلك لعدم احترامه لضوابط العمل الحكومي، وتصريحاته التي مست بمبادئ وثوابت الدبلوماسية التونسية”.

 

وأصدرت وزارة الشؤون الدينية بيانًا أكدت فيه على  متانة العلاقة بين تونس والمملكة العربية السعودية.

 

وسكان تونس إجمالا هم من السنة المنتمين الى المذهب الأشعري، وهي المرة الأولى التي ينتقد فيها مسؤول تونسي علانية الفكر الوهابي المنتشر في السعودية.

 

وقال الوزير التونسي، في اجتماع الخميس مع لجنة الحقوق والحريات في “مجلس نواب الشعب”، تناقلته الصحف الجمعة على نطاق واسع وفي صفحاتها الأولى، “قلت هذا للسعوديين، أصلحوا مدرستكم، فالإرهاب تاريخيا متخرّج منكم، أقول لكم هذا بكل محبة وبكل تواضع، ليس لي شأن سياسي معكم أو عداوة سياسية”.

 

وتطرق إلى “مراجعات في المملكة السعودية في مستوى جامعات” تقول إن المدرسة الوهابية هي “سبب المشاكل”.

 

وفي وقت لاحق، أصدرت وزارة الشؤون الدينية التونسية “توضيحا”، قالت فيه، “إن العلاقة مع المملكة العربيّة السعوديّة ملؤها الانسجام والتعاون خدمة لديننا الحنيف، ولها من المتانة والعمق بحيث لا يكدّر صفوها شيء”.

 

وأكدت الوزارة “احترام جميع المذاهب الإسلاميّة مع الحرص على التمسّك بمذهب بلادنا وسنّتنا الثقافيّة”.

شاهد أيضاً

جثامين الفلسطينيين “حقل تجارب”

“استغلال جثامين الشهداء الفلسطينيين في مختبرات كلية الطب”، جريمة جديدة تُضاف إلى سجل الجرائم التي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *