الجيش السوري يستهدف ويرحل المجموعات المسلحة في ريفي حمص ودمشق

نفذت وحدة من الجيش السوري رمايات مركزة على تحصينات إرهابيي تنظيم ” جبهة النصرة ” والتنظيمات المنضوية تحت زعامته في محيط مدينة الرستن شمال مدينة حمص.

حيث أفاد مصدر عسكري بأن ” وحدة من الجيش دمرت تجمعاً للتنظيمات الإرهابية في رمايات دقيقة على تحصيناتهم في محيط مدينة الرستن ما أدى إلى إيقاع عدد من الإرهابيين المتحصنين فيه قتلى بينهم متزعمو مجموعات إرهابية إضافة إلى إصابة عدد منهم “.

إلى ذلك, أفادت معلومات عن بدء وحدات الجيش السوري عملية واسعة باتجاه احياء الحلوانية و الميسر و الجزماتي بمحيط المطار في مدينة حلب، وسط معارك عنيفة وتقدم كبير لوحدات الجيش بالمنطقة.

من جانب آخر, ارتقى شهيد وأصيب 3 مدنيين بجروح جراء اعتداء التنظيمات الإرهابية بالقذائف الصاروخية على أحياء سكنية في مدينة حلب.

حيث أفاد مصدر في قيادة شرطة محافظة حلب أن ” ارهابيين قصفوا بعدد من القذائف الصاروخية حيي ميسلون وباب الفرج ما أدى إلى ارتقاء شهيد وإصابة 3 أشخاص بجروح”. ولفت المصدر إلى ” وقوع أضرار مادية في منازل الأهالي وممتلكاتهم “.

وفي السياق, استشهدة امرأة فيما أصيب 6 مدنيين إثر سقوط قذائف صاروخية على الأحياء التي يحاصرها مسلحو ” تنظيم داعش ” في مدينة دير الزور.

وفي درعا, استهدفت وحدة من الجيش السوري تجمعات الإرهابيين ومحاور تحركهم بالقرب من حارة البجابجة وشرق طريق السد والطرف الغربي والشمالي لمخيم النازحين بدرعا ما أدى إلى مقتل العديد من الإرهابيين وتدمير تحصيناتهم.

وبالذهاب إلى أخبار المصالحات في ريف دمشق وترحيل المسلحين, بدأت التحضيرات لخروج حوالي 200 مسلح من مدينة التل في ريف دمشق إلى باتجاه مدينة إدلب. حيث يغادر المسلحون مدينة التل إلى حي حرنة الشرقية ومن ثم يرحلون إلى مدينة إدلب عبر طريق قلعة المضيق في ريف حماه الشمالي.  ومن المقرر أن يرافق المسلحين  عشرات العوائل وأهالي لمسلحين من الغوطة الشرقية متواجدين في مدينة التل ومناطق أخرى، وقد وصلت الباصات التي ستقل المسلحين والعائلات إلى المدينة والتي  تجاوز عددها 45 باص, بانتظار استكمال كافة الاجراءات لخروجهم, تنفيذاً لاتفاق التسوية.

يشار إلى أن مدينة خان الشيح و13 بلدة بالقرب منها في ريف دمشق أصبحت تحت سيطرة السلطات السورية بشكل تام اعتبارا من 1 ديسمبر بعد خروج كل المسلحين.

وفي السياق ذاته, تحدث المركز الروسي المعني بمصالحة الأطراف المتنازعة في سوريا عن تفاصيل الصفقة الخاصة بخروج المسلحين من بلدة خان الشيح في ريف دمشق.

وجاء في بيان أصدره المركز الذي يتخذ من قاعدة حميميم الجوية في ريف اللاذقية، مقرا له، أن 3010 أشخاص، بينهم 1846 مسلحا و1164 من أفراد عوائلهم، غادروا بلدة خان الشيح في الفترة 28 نوفمبر/تشرين الثاني – 1 ديسمبر/كانون الأول على متن حافلات قدمتها السلطات السورية، وتوجهوا إلى محافظة إدلب الخاضعة لسيطرة المجموعات المسلحة.

وأضاف المركز أنه من المتوقع نقل 100 مسلح آخر و300 من أفراد عوائلهم إلى إدلب خلال الأيام القريبة القادمة.

كما كشف المركز أن المسلحين سلموا السلطات السورية الأسلحة التي كانت بحوزتهم، وهي عبارة عن دبابتين، وعربتين لنقل المشاة، و4 مدافع مضادة للجو، و3 منظومة إطلاق صواريخ موجهة مضادة للدروع “دراغن”، وما يربو عن 400 قطعة من الأسلحة الخفيفة.

وأعاد المركز إلى الأذهان أن الجيش السوري بسط سيطرته الكاملة على خان الشيح و13 قرية مجاورة، علما بأن هذه المنطقة كانت خاضعة لسيطرة مسلحي تنظيمات “جبهة فتح الشام” (جبهة النصرة سابقا)، و”أحرار الشام” و”سيف الشام” منذ عام 2012.

شاهد أيضاً

الوزير حمية جال في مرفأ الصيادين في العبدة- ببنين: قدر اللبنانيين جميعا هو التلاقي ثم التلاقي

قام وزير الأشغال العامة والنقل في حكومة تصريف الأعمال الدكتور علي حمية بعد ظهر اليوم، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *