أخبار عاجلة

الرئيس الأسد يستقبل وفداً فرنسياً يضم 3 أعضاء من الجمعية الوطنية الفرنسية

أكد  الرئيس بشار الأسد خلال استقباله الوفد الفرنسي اليوم أن سياسة باريس الحالية منفصلة عن واقع الحرب في سورية وساعدت على تأجيج الأوضاع عبر دعمها للتنظيمات الإرهابية التي أصبحت تشكل تهديداً ليس فقط على شعوب منطقتنا بل على شعوب الدول الغربية، وهو أمر لا يصب في مصلحة أحد وخاصة الشعب الفرنسي.

كما اطمأن الرئيس الأسد على سلامة الوفد الذي تعرّض بالأمس لاعتداء إرهابي قرب مطار حلب، وأكد ان الشعب السوري يتعرّض منذ بداية الحرب على سورية لاعتداءات مماثلة من قبل التنظيمات الإرهابية المدعومة من دول إقليمية وغربية وأدت الى وفاة عشرات آلاف السوريين وتدمير البنى التحتية في البلاد.

من جانبهم أشار أعضاء الوفد، الذي ضمّ عدداً من أعضاء الجمعية الوطنية الفرنسية ومجموعة من المثقّفين، إلى أن ما شاهدوه في زيارتهم يؤكد وجود تحسن كبير في الأوضاع على الأرض مما يثبت قدرة الشعب السوري وجيشه على استعادة الأمن والاستقرار والصمود في مواجهة الإرهاب، وأكدوا أن الرأي العام الغربي ولا سيّما الفرنسي بات يدرك أن الصورة التي تصله عما يجري في المنطقة وسورية ليست واقعية وفيها الكثير من تشويه الحقائق.

شاهد أيضاً

هدوء حذر على جبهات حماة.. والجيش السوري يطبق على مسلحي “التركستان”

تشهد محاور القتال في ريف حماة الشمالي الشرقي هدوء نسبياً إثر فشلِ الهجومِ الواسع الذي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *