في حديث مع الاعلامي حسين مرتضى السفير بشار الجعفري: أردوغان صاحب ” وهم سلطاني “، ولذلك لايمكن التعويل على مدى صدقه السياسي

بهدوئه المعتاد ورصانته المعهودة، استقبل الدكتور بشار الجعفري سفير سوريا الدائم في الامم المتحدة الاعلامي حسين مرتضى. التواضع الواضح في شخصه يعكس انسانية السفير فوق العادة لسوريا في الامم المتحدة، يخيل اليك وانت تستمع لحديثه انه دائما يردد اسم سوريا وتنطق انفاسه باسم دمشق.

وفي سياق الحديث اكد اسد الدبلوماسية السورية ان ” الفارق في الأداء الدبلوماسي بين السفراء العرب من جهة وبيني من جهة أخرى يكمن في أنني أتعامل دبلوماسياً مع خصومي بمنطق دبلوماسية السلاح الأبيض في حين أن الآخرين يؤدون ” وظيفة ” تدميرية ليسوا جاهزين لقتال المواجهة من أجلها . وعلاوة على ذلك فإن هجومية الدبلوماسية السورية في الامم المتحدة ( وطبعا يسميها السفير بشار الجعفري بأنها ليست أمماً وليست متحدة ) قد كسرت هيبة ” الكبار ” وأبرزت هشاشة دفوعاتهم ” القانونية” في معرض انتهاكاتهم المستمرة لأحكام الميثاق وقواعد القانون الدولي”

وفسر السفير الجعفري حالة الحصار المفروضة على حركته في الولايات المتحدة والازعاجات البالغة التي مورست بحقه وبحق أفراد عائلته وأسرته ، وكذلك حالات التلاعب “بالإجراءات الناظمة لعمل مجلس الامنِ والجمعية العامة بهدف منعه من إيصال صوت بلاده الى الدول الأعضاء ”

ورأى السفير الجعفري أن تركيا بدأت بتغيير بوصلة أولوياتها مكرهة على ذلك بعد أن تمرد مارد الاٍرهاب الإسلاموي العالمي عليها ، بمعنى أن التغير -ان وجد- ليس عن قناعة بل عن ضرورة نتيجة فشل المخطط آ الذي تحالفت بشأنه مع عربان الخليج والكيان الاسرائيلي والولايات المتحدة الامريكية” وكشف الجعفري في سياق الحديث ان ” روسيا مدت يد العون لأردوغان لمساعدته على النزول من الشجرة وزودته بمنشار يقطع به الأغصان الضارة في الشجرة بدءاً بوزير خراب بيته داوود أوغلو ومروراً بتهذيب وتشذيب روابطه السرية لداعش وانتهاءً باستثمار تدهور علاقاته مع واشنطن”  وبيّن السفير بشار الجعفري ان ” الخطورة في الأداء الأردوغاني تكمن في أن أردوغان صاحب ” وهم سلطاني ”  ايديولوجي كبير بحجم إخفاقه ” المسلسلاتي “، ولذلك لايمكن التعويل على مدى صدقه السياسي ”

وبابتسامته التي تحمل الكثير الطمأنينة، تطرق السفير بشار الجعفري في حديثه الى مؤتمر الآستانة، ورأى “انه فرصة حقيقية على طريق التسوية السياسية السورية- السورية بدون تدخل خارجي وبدون شروط خارجية وأجندات استخباراتية معادية لمصالح الشعب السوري”

3 1x 2

شاهد أيضاً

جهاز الموساد والخطة الرباعية لتجنيد العملاء في لبنان

كتب حسين مرتضى .. في لبنان معادلات متغيرة جزء منها يهدف إلى إيجاد شرخ في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *