شاهد: مشادة كلامية لوفد منصة الرياض مع الاعلاميين وهذا هو السبب..

كعادتها منصة الرياض بجميع تصنيفاتها وأعضاء وفودها من المجموعات المسلحة التي تخشى الكلمة وكشف حقيقة ارتباطها مع اجهزة مخابرات دولية واقليمية.

هذه المرة كانت المشادة امام فضاء الاعلام وكشفت مدى ارتباط هؤلاء بأجهزة المخابرات وتحديدا البريطانية منها حيث رفض منسق منصة الرياض المعارضة والمسؤول عن تنسيق اسماء الصحفيين الراغبين بطرح الأسئلة ومن على وفد المعارضة اثناء المؤتمر الصحفي.

 

وبعد انتهاء المؤتمر توجه الوفد الإعلامي للاستفسار حول رفض منحهم الحق بالسؤال، فأجاب موجها كلامه للإعلامي حسين مرتضى ” أنتم لا يمكن ان اعطيكم سؤال” وكانت حجته في ذلك حيث قال “انت تكون مع الجيش السوري وتغطي المعارك وتصور مع الجثث”، وهنا قلت له “لا يحق ان تتصرف هكذا مع الاعلاميين، لا يحق لك ان تصنف وتتعاطى بهذه الطريقة، انت موظف وانا اخذت تصريحا من الامم المتحدة، وليس انت من تحدد من يسأل ومن يغطي”، وعيب عليك ان تتصرف وان تصنف الاعلاميين وانتم وفدكم هو رأس الارهاب ومرتبط بجبهة النصرة.

وعندها ارتفع ضجيج الاعلاميين وزادت حالة الاستياء من اغلب الاعلاميين الموجوديين من طريقة تعاطي المنسق الاعلامي مع الصحفيين والاعلاميين.

ولكن هنا يجب الانتباه الى ان المنسق الإعلامي لوفد المعارضة هو موظف لدى المسؤولة عن التنسيق الإعلامي لوفد المعارضة وتدعى باتريشيا وهي بريطانية الجنسية وتعمل موظفة في وزارة الخارجية البريطانية اضافة الى مهامها في المخابرات البريطانية وهي من تحدد لوفد المعارضة والمجموعات المسلحة من يغطي وكيف يتعاطى أعضاؤه مع الاعلام.

وهذا مايفسر عدم السماح لنا بالتغطية بالاضافة الى عدم امتلاكهم للأجوبة المقنعة.

 

بقلم الإعلامي حسين مرتضى – موقع العالم

 

 

 

شاهد أيضاً

سماحة الأمين .. العمل على وقف السجالات السياسية والشراكة الوطنية أساس النجاح

كتب حسين مرتضى .. عندما يكون القائد متابعاً لأدق التفاصيل عندها تكون الثقة كبيرة بالقائد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *