دمشق تشيع شهداء كفريا والفوعة والجيش يقوم بعمليات موضعية في حمص وحلب

في الوقت الذي شيعت فيه منطقة السيدة زينب عليها السلام شهداء كفريا والفوعة الذين ارتقوا جراء التفجير الارهابي في منطقة الراشدين غرب حلب، تابع الجيش السوري وحلفاؤه عملياتهم العسكرية في أكثر من جبهة ودمروا مواقع مهمة للمسلحين وقتلوا عددا منهم.

وفي التفاصيل، جرت في مقام السيدة زينب (ع) في ريف دمشق مراسم تشييع 52 شهيداً من شهداء بلدتي الفوعة وكفريا الذين ارتقوا جراء التفجير الارهابي في منطقة الراشدين غرب حلب.

وفي سياق آخر قال مصدر في  قيادة شرطة دمشق: ان امرأتين استشهدتا واصيب شخص بجراح نتيجة سقوط قذيفة صاروخية في منطقة أبو رمانة مصدرها المجموعات المسلحة.

وجنوب البلاد أيضاً استشهدت امرأة وأصيب شخصين جراء سقوط عدة قذائف صاروخية على قرية حضر وبلدة خان أرنبة ومدينة البعث في ريف القنيطرة، مصدرها المجموعات المسلحة.

وكانت تنسيقيات المسلحين اعترفت مقتل المتحدّث الرسمي باسم “حركة أحرار الشام” في الجنوب المدعو  اسامة نصر الله الشريف والملقّب “ابو زيد” إثر غارة للطائرات الحربية السورية على بلدة “نصيب” في ريف درعا الجنوبي الشرقي.

ووسط البلاد استهدف الجيش السوري  مواقع المسلحين في مدينة “كفرلاها” وقريتي “الطيبة الغربي” و”تل دهب” في ريف حمص الشمالي الغربي ويوقع في صفوفهم عدداً من القتلى والجرحى.

فيما دمر آليتي “بيك أب” و”فان” للمجموعات المسلحة و قتل وجرح من فيهما في بلدة العيس في ريف حلب الجنوبي إثر استهدافهما بالصواريخ الموجهة.

 

شاهد أيضاً

فضل الله: المقاومة حاضرة وجاهزة لحماية لبنانش وثرواته

رأى عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب حسن فضل الله أن “هناك فرصة حقيقية للنهوض بالبلد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *