الصراع يتفاقم بين أخوة الفكر القاعدي والجيش يردي عشرات المسلحين قتلى

بعد خسارات متتالية وسريعة في صفوف المسلحين على أكثر من جبهة بدأ الخلاف يظهر للعلن مجدداً لتعود المواجهات فيما بنيهم إلى دائرة الضوء وعلى صعيد العمليات تابع الجيش السوري وحلفاؤه عملياتهم محققين انجازات جديدة.

وفي التفاصيل، دارت اشتباكات عنيفة بين مسلحي “جيش الاسلام” من جهة ومسلحي “جبهة النصرة” و”فيلق الرحمن” من جهة أخرى في بلدات “حزة” و”عربين” و”بيت نايم” في الغوطة الشرقية أسفرت عن سيطرة “جيش الاسلام” على بلدة “حزة” بشكل كامل، والسيطرة على “عربين” و”بيت نايم” بشكل شبه كامل. ودفعت هذه الاشتباكات مسلحي “جبهة النصرة” الى الانسحاب من حي القابون ما دفع المجموعات المسلحة الى تعويض ذلك النقص بعد التزامها اتخاذ موقف حيادي ضمن الجبهة المذكورة. اما فصيل “أحرار الشام” فالتزم الحياد أيضا من دون المشاركة في الاقتتال الدائر. وقد احصى “المرصد السوري المعارض” مقتل وجرح نحو 40 مسلحاً خلال الاشتباكات بين الطرفين، فيما أقر “فيلق الرحمن” بمقتل أحد قادته العسكريين المدعو عصام القاضي. كما اكدت تنسيقيات المسلحين مقتل “أبو غازي” المسؤول العسكري لـ “هيئة تحرير الشام” في مدينة “عربين في هذه الاشتباكات الدائرة. هذا ، واتهم “فيلق الرحمن” “جيش الاسلام” بحشد قواته لعدة أسابيع للاعتداء على “الفيلق”، وانه حضّر لذلك ذرائع وحجج إعلامية ليبرر عمله، كما نفى كل ما نشره “جيش الإسلام” من “أكاذيب حول احتجاز مؤازرته وقطع الطريق عليهم” مؤكدا انه لا صحة لها.

فيما قُتل أحد المسؤولين الميدانيين في “جبهة النصرة” المدعو “أبو يزيد” وجرح عدد من أفراد مجموعته خلال هجوم شنه مسلحو “النصرة” على نقاط لتنظيم داعش عند منطقة “الثلاجات” بين جرود فليطة والجراجير في القلمون، فيما قُتل ثلاثة مسلحين من التنظيم.

و قضى الجيش السوري على عشرات المسلحين من “جبهة النصرة” والفصائل التابعة لها في درعا وريفها ودمّر 3 مقرات للقيادة ودشمتي رشاش وجرافة و 6 سيارات إحداها مزودة برشاش، في أحياء طريق السد – شرق سجن الكرك – جنوب تجمع المدارس – الحراك – الرجوم جنوب بلدة الوردات في منطقة اللجاة.

فيما أعلنت غرفة عمليات “البنيان المرصوص” في مدينة درعا في بيان لها عن اختطاف أحد مسلحيها المدعو “موسى المسالمة” الملقب بـ”الشيشاني” من قبل مجهولين بالقرب من بلدة “تل شهاب” في ريف درعا الغربي. واهابت “الغرفة” بجميع الفصائل العمل معها لمعرفة الجهة المسؤولة عن هذا العمل وتوعدت بمحاسبة الفاعلين.

وشرق البلاد استهدف الجيش السوري تجمعات وتحركات تنظيم داعش في المكبّات – كوع الميادين – محيط المقابر – تلة الـ17 – جنوب معسكر الفوج 137- منطقة الثردة – منطقة مدرسة حقل التيم في دير الزور، وقضى على عشرات الإرهابيين ودمّر 7دشم رشاشات ومدافع و3وعربات وصهريج واغتنم اسلحة وذخائر .

شاهد أيضاً

الوزير الحلبي: هناك صعوبة في العودة إلى المدارس مع مطلع العام المقبل

اجتمع وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الأعمال الدكتور عباس الحلبي مع نظيرته القطرية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *