تخفيف التوتر يدخل يومه الرابع والمسلحون يستهدفون العاصمة بالهاون

دخل اتفاق تخفيف التوتر يومه الرابع وسجل فيه عدة خروقات قامت به الجماعات المسلحة التي وقعت على هذا الاتفاق لاسيما في المناطق التي شملتها.

وفي التفاصيل، قامت الجماعات المسلحة باستهداف العاصمة دمشق بعدد من القذائف الصاروخية سقطت في مساكن برزة وحي الروضة تسببت بأضرار مادية.

وفي الغوطة الشرقية اصيب طفل جراء الاشتباكات بين “جيش الاسلام” من جهة و”هيئة تحرير الشام” و”فيلق الرحمن” من جهة أُخرى في بلدة “مديرا”.

وفي سياف آخر  دخلت قافلة مساعدات انسانية وغذائية عبر الهلال الاحمر السوري الى الغوطة الشرقية لدمشق عبر معبر مخيم الوافدين.

ووسط البلاد  خرجت 11 حافلة تقل نحو 490 شخصاً بينهم 63 مسلحاً ضمن الدفعة التاسعة من مسلحي حي الوعر باتجاه مدينة جرابلس في ريف حلب الشمالي الشرقي، تمهيدا لإنهاء جميع المظاهر المسلحة في الحي وعودة جميع مؤسسات الدولة إليه.

فيما عمدت الجماعات المسلحة على استهداف المناطق السكنية بالهاون حيث  سقطت عدة قذائف صاروخية على قرية السنكري في ريف حمص الشمالي الشرقي، مصدرها تنظيم داعش.

وشمالاً  انطلق من مدينة حلب باتجاه بلدة نبل في ريف حلب الشمالي موكب تشييع نحو خمسين شهيداً من الخارجين من اهالي بلدتي الفوعة وكفريا المحاصرتين في ريف ادلب الشمالي كانوا قد ارتقوا جراء التفجير الانتحاري بتجمع لحافلاتهم في منطقة الراشدين غرب حلب بتاريخ 15-4-2017.

وإلى دير الزور  قُتل 7 أشخاص بينهم 4 أطفال إثر قصف طائرات “التحالف الدولي” على بلدة “الصور” في ريف دير الزور الشمالي. فيما لاذو بالفرار أهم 3 مسؤولين لتنظيم داعش في مدينة الميادين في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي باتجاه البادية السورية ليتبين أنهم موجودين في معسكر التنف التابع لـ “جيش مغاوير الثورة -الجيش الحر”.

 

 

 

 

شاهد أيضاً

فضل الله: المقاومة حاضرة وجاهزة لحماية لبنانش وثرواته

رأى عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب حسن فضل الله أن “هناك فرصة حقيقية للنهوض بالبلد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *