شعبان: إعادة النظر بالنظام الإداري في الدولة وإيجاد آلية لمكافحة الفساد

تركزت مناقشات المشاركين في الجلسة الثانية في مؤتمر “الحرب على سورية.. تداعياتها وآفاقها” الذي تنظمه الجمعية البريطانية-السورية على دور الإصلاح الإداري والقضائي والتشريعي في مكافحة الفساد وإيجاد منظومة تشريعية لمكافحته.

المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية الدكتورة بثينة شعبان أكدت ضرورة إيجاد آليات عمل جدية لمكافحة الفساد ومحاسبة حقيقية للمفسدين وإعادة النظر بالنظام الإداري في الدولة، بحيث يتم تعيين أمين عام في كل وزارة يستلمها إداريا ويبقى في منصبه ولا يتغير مع تغير الوزراء ويصبح منصب الوزير منصبا سياسيا لوضع استراتيجيات وتوجهات الوزارة والإشراف على تنفيذها.

وتابعت المستشارة الإعلامية أنه يجب إحداث مجلس استشاري في كل وزارة من وزارات الدولة وأن تكون المواقع الإدارية تشاركية مع المواطنين واستطلاع آرائهم باستمرار والاستفادة من الدول التي سبقتنا في هذا المجال.

وكانت مناقشات اليوم الأول تركزت حول التحديات الحالية في مجال أزمة الوقود والكهرباء والنقل ودور الإصلاح الإداري والقضائي والتشريعي في مكافحة الفساد والواقع الصحي تحت وطأة الإجراءات القسرية أحادية الجانب.

رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس أشار إلى أن الحرب الإرهابية على سورية ركزت منذ البداية على ضرب قطاع الطاقة بكل مكوناته وقطاع النقل وخاصة خطوط السكك الحديدية التي يتم عبرها نقل المشتقات النفطية من الآبار إلى المصافي ومحطات توليد الطاقة الكهربائية.

وأوضح أن الحكومة اتخذت إجراءات استثنائية لتعزيز صمود هذا القطاع من خلال تأهيل البنى التحتية للمنشآت التي دمرها الإرهاب، مبينا أن الحكومة مستمرة بعملها وخططها لإصلاح هذا القطاع لكونه المحرك الأساسي لعملية التنمية وله صلة مباشرة بحياة المواطن اليومية.

بدوره أشار وزير العدل القاضي هشام الشعار إلى أن البنى التحتية القضائية تعرضت للتدمير في عدد من المحافظات جراء الاعتداءات الإرهابية، كما استهدف بعض القضاة في عدة تفجيرات إرهابية الأمر الذي أدى إلى تراكم أعداد الدعاوى المرفوعة أمام المحاكم.

من جانبها بينت وزيرة التنمية الإدارية الدكتورة سلام سفاف أن التنمية الإدارية والإصلاح الإداري يحتاجان إلى حوامل اجتماعية ومؤسساتية، مشيرة إلى أن سورية تمتلك كفاءات مميزة في القطاع العام ولكن لم تتم الاستفادة منها.

عضو مجلس الشعب خليل طعمة بين أن الفساد موجود على مستوى العالم ولكن بنسب مختلفة وهو والإرهاب وجهان لعملة واحدة وأن مكافحته ومحاربته تحتاج إلى إرادة وشعور بالمسؤولية عبر منظومة كاملة.

في حين واعتبر حمدي درقاوي ممثل من وزارة الداخلية أن الفساد معوق لكل جهد ومخاطره تشمل شتى مناحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية ومكافحته تحتاج إلى جرأة وشجاعة من أجل القضاء عليه.

شاهد أيضاً

الوزير الحلبي: هناك صعوبة في العودة إلى المدارس مع مطلع العام المقبل

اجتمع وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الأعمال الدكتور عباس الحلبي مع نظيرته القطرية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *