الجيش يتقدم في ريف حلب ويصد هجوماً للنصرة في درعا والقتلى بالمئات

واصل الجيش السوري وحلفاؤه عملياتهم النوعية في أكثر من جبهة وحققوا انجازات مهمة في الشرق السوري.

وفي التفاصيل، أعلنت “سرايا أهل الشام” التابعة لـ”الجيش الحر” في بيان لها نشرته على صفحتها على موقع “فيس بوك” عن استنفار جميع مقاتليها في كافة مناطق القلمون الغربي في ريف دمشق لصد هجمات تنظيم داعش.

جنوب البلاد صدت وحدات من الجيش السوري هجوماً عنيفاً لمسلحي “جبهة النصرة” والمجموعات المتحالفة معها في الجهة الشرقية من حي المنشية في مدينة درعا، وتمكنت من إعطاب دبابتين وتدمير 3 راجمات، واوقعت قتلى وجرحى في صفوف المهاجمين.
ـ استشهد مواطن واُصيب 15 بينهم طفل و6 نساء إثر استهداف مسلّحي “جبهة النصرة” براجمات الصواريخ حيي المطار والسبيل وسوق الخضار ومحيط مركز الصم والبكم في حي الكاشف في درعا في خرق جديد للمذكرة الروسية حول مناطق تخفيف التوتر.
فيما دارت اشتباكات بين فصائل “الجيش الحر” ومجموعات مرتبطة بتنظيم داعش في “تل عشترة” وبلدة “جلين” في منطقة حوض اليرموك في ريف درعا الغربي بالتزامن مع قصف متبادل بين الطرفين. وجاءت هذه الاشتباكات ضمن معركة اطلقتها فصائل “الجيش الحر” في منطقة حوض اليرموك ضدّ المجموعات المرتبطة بالتنظيم لاسترجاع قرى وبلدات “جلين، سحم الجولان، تسيل، تل عشتر، وتل الجموع” التي كانت قد سيطرت عليها المجموعات مؤخراً. وقال مسؤول “الهيئة الاستشارية” لـ “تحالف قوات الجنوب” المدعو عبد الله قراعزة أنهم أطلقوا المعركة بالاشتراك مع “تحالف جيش الثورة” لافتاً إلى إصابة عدد من مسلحي فصائل “الجيش الحر”.

وشرقاً استهدف الجيش السوري بسلاحي الجو والمدفعية مقرات وتحركات تنظيم داعش على اتجاهات تلة علوش – مفرق الثردة – المكبات – البانوراما والتلال المحيطة – طريق تدمر – الرشدية – الجنينة – قرية عياش في مدينة دير الزور وريفها ما أدى إلى مقتل أكثر من 70 مسلحاً وتدمير 4 عربات مزودة برشاشات ومدافع ودبابة وعربة نقل شاحنة.

وفي سياق آخر استشهد أكثر من 43 مدنياًغالبيتهم من النساء والأطفال جراء استهداف طيران “التحالف الدولي” بناء الجمبلي في مدينة الرقة.
ـ قُتل مسلحان اثنان من تنظيم داعش لدى تصدي مسلحي “قوات سوريا الديمقراطية” لهجومٍ شنّه التنظيم على قرية “أبو قباب” في ريف الرقة الغربي.

وإلى ذلك واصل الجيش السوري عملياته العسكرية في مطاردة تنظيم داعش في ريف حلب الشرقي واستعاد السيطرة على الجزء الشمالي الشرقي والأوسط من سلسلة جبال الطويحينة و 22 بلدة ومزرعة : العيسلان – الفخة – خربة الفخة – المزة الشمالية – مدينة الغار – جب الحمام – صوامع حبوب مسكنة – العاجوزية – الرمضانية – المسعودية – المحمودية – جديعة كبيرة – جديعة صغيرة – الحمرا – النعيمية – الفيصلية – الموانية – الكالطة – أم رجل – أم حجرة – الطيبة – رسم الغزال. وقد اسفرت هذه العمليات عن مقتل أكثر من 1500 إرهابي و إصابة المئات وتدمير 101 آلية، 4 ، دبابات، 2 ” ب م ب” 7 مدافع ميدان وهاون ، 12 مقر قيادة. من جهتها أقرّت تنسيقيات المسلحين بسيطرة الجيش السوري على عدة أجزاء من سلسلة جبال الطويحينة.

وي سياق متصل اُصيب عدد من المدنيين جراء سقوط عدة قذائف صاروخية على قرية أبو العلايا في ريف حمص الشرقي مصدرها تنظيم داعش.

شاهد أيضاً

فضل الله: المقاومة حاضرة وجاهزة لحماية لبنانش وثرواته

رأى عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب حسن فضل الله أن “هناك فرصة حقيقية للنهوض بالبلد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *