حسين مرتضى: مماطلة تركية تعرقل محادثات استانا

حراكٌ سياسي مستمر في استانا 5، وميزان الوقت يشير الى فشل الوصول الى اي نتيجة في اجتماعات العاصمة الكازاخية، بسبب اعتراضات وعوائق عدة، ابرزها كان الموقف التركي، الذي دفع بالمشاورات الى هذه النتيجة.

المعطيات التي وصلت عبر مصدر مطلع على سير المفاوضات لقناة العالم، تشير بوضوح ان  الجانب التركي هو كما كل مرة، يعرقل ويفشل التوصل الى اي اتفاق حول مناطق تخفيف التوتر.

وعلى ما يبدو من بعض التسريبات انه كان هناك انزعاج من قبل الامريكي، لذلك لم يعط الضوء الاخضر للتركي، للتوقيع على الاتفاق بحده الادنى فيما يخص المنطقة الوسطى والغوطة الشرقية، فالامريكي كان يسعى الى تمرير المنطقة الجنوبية كما يريدها، لذلك كان هناك رفض واضح من قبل الوفدين السوري والايراني لهذا الموضوع، وتأتي هذه المسائل في اطار المماطلة التي تقوم بها تركيا، والرد السوري عليها كان واضحاً، ورفض اي تواجد لاي قوات تركيا على الاراضي السورية، ولا يمكن تشريع هذا الامر، وهذا ادى الى عدم وجود اي نتيجة في هذه المحادثات، ما دفع الى تحديد اجتماع خلال الاسابيع القادمة على مستوى الخبراء، لمتابعة واستكمال ما تم طرحه خلال هذه المناقشات من ناحية خرائط المناطق الاربع، وهذا يعني ان في هذه المحادثات لن يكون هناك اي وثيقة بل اجتماع يضم كل الوفود والمجموعات المسلحة.

وفي التفاصيل، كانت النقاشات التفصيلية التي جرت خلف ابواب مغلقة، تشكل حجر زاوية للخروج بخرق حقيقي في جولة استانا 5، واهمها مسألة المناطق الاربع والخرائط الخاصة بها، وتفاصيل نشر القوات هناك، وبحسب المعلومات التي حصلت عليها قناة العالم من مصادر مطلعة، فان ” الجانب التركي حتى الان لم يقدم اي شيء ولم يعط خرائط واضحة ولم يعط وجهة نظر فيما يتعلق بالمناطق الاربع التي تم الحديث عنها” ما سبب بحسب المصادر ” حالة انزعاج من قبل الروسي ولم يصدر عنه اي مواقف ايجابية حول النقاط التي تم الحديث عنها بالامس”.

وتابع المصدر مفسراً ” انه بالامس طلب التركي اعطاء فرصة من اجل الرد حول المناطق الوسطى والغوطة اضافة الى ادلب وماذا يمكن ان يقدمه في هذا الاطار، اعطيت الفرصة للتركي وعلى اساس ان يرد، الا انه لم يظهر اي موقف ايجابي منه، ومازالت نفس المماطلة من قبل الاتراك، وهذا سبب حالة امتعاض واضحة من الجانب الروسي حيال التعاطي التركي مع الملفات،  ومع ما هو مطروح في هذه المفاوضات” وخلص المصدر الى ان ” هذا الامر ان استمر من شأنه ان يؤجل اصدار اي ورقة ختامية”.

واوضح المصدر انه في حال لم يتم التوصل الى توافق مع الجانب التركي، واطلاقه لمواقف ايجابية فأنه ” يمكن ان تستكمل هذه المحادثات ولكن دون صدور اي ورقة او اي وثيقة يتم التوقيع عليها من قبل الدول الضامنة”، واوضح المصدر انه ” اذا لم يغير التركي مواقفه فيما يتعلق بموضوع القوات او ما يتعلق بموضع المراقبين او حول تحديد المناطق، فهذا يعني ان محادثات استانا 5 لم توجد اي خرق بالمعنى الكبير”.

وفيما يتعلق بموضوع المخطوفين والمفقودين رجح المصادر ان ” يتم تقديم بعض قوائم الاسماء المتعلقة بالمخطوفين او المعتقلين من قبل الوفد السوري او وفد المجموعات المسلحة، التي يمكن تقديمها للدول الضامنة.

شاهد أيضاً

سماحة الأمين .. العمل على وقف السجالات السياسية والشراكة الوطنية أساس النجاح

كتب حسين مرتضى .. عندما يكون القائد متابعاً لأدق التفاصيل عندها تكون الثقة كبيرة بالقائد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *