.

تاريخ من يترأس هذه الحملة وارتباطاتهم… حسين مرتضى من جنيف يكشف عن حملة تحريض على الجيش اللبناني

اكدت مصادر مطلعة على سير المفاوضات في مؤتمر جنيف بسويسرا، انه ” سيكون هناك حملة ضد الجيش اللبناني بعد احداث عرسال في الامم المتحدة على هامش الجولة السابعة من محادثات جنيف” ان ” عددا من ما يسمى ناشطات وشهود من مخيمات عرسال اللبنانية سيحضرون الى جنيف للحديث عن ما يدعونه انتهاكات من قبل الجيش اللبناني” وكشفت المصادر عن عدد من اسماء المحرضات على الجيش اللبناني وهن:

– هند قبوات تحمل الجنسية الكندية، وتشغل منصب مسؤول في برنامج الولايات المتحدة الأمريكية لمعاهد السلام، وكانت عضواً في منتدى مستقبل الشرق الأوسط في مؤتمر دافوس الاقتصادي العالمي عام 2009، بالاضافة الى اختيارها كعضو مستقل من قبل الرياض ضمن ما يسمى الهيئة العليا للمفاوضات.

– مرح بقاعي تحمل الجنسية الامريكية، عملت كمسؤولة برنامج الدبلوماسية العامة في قسم الشرق الأوسط والأدنى في أكاديمية الدبلوماسيين التابعة لوزارة الخارجية الأميركية، و شغلت البقاعي منصب كبيرة المستشارين الاعلاميين والثقافيين في مؤسسة أصوات حيوية، وهي المؤسسة التي أسستها و رأستها هيلاري كلينتون عندما كانت السيدة الأولى في البيت الأبيض. بالاضافة الى كونها عضو اللجنة الاستشارية للهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن مؤتمر الرياض.

– مجد شربجي: نالت تكريماً من الحكومة الأمريكية، تسلمته من ميشيل أوباما زوجة الرئيس الأمريكي الاسبق، تسللت خلسة إلى لبنان وافتتحت مركز “النساء الآن” بدعم من الولايات المتحدة الامريكية

– نبال زيتونة مدرسة من مواليد القريا في محافظة السويداء مواليد 1962 كانت تقيم وتدرس في جرمانا بريف دمشق

يذكر ان حملة التحريض هذه تترافق مع حملة تحريض اخرى يشنها ناشطون في لبنان بعد قيام الجيش اللبناني باحباط عمليات تفجير وتحضير عبوات ناسفة وسيارات مفخخة كانت تجهز في مخيمات النازحين في منطقة عرسال، والتي حولتها المجموعات التابعة لداعش والنصرة الى مراكز عسكرية وامنية لهم، واعتقل الجيش في حينه عدد من الارهابيين المطلوبين للدولة اللبنانية بتهم تتعلق بالانتماء لجماعة داعش وجبهة النصرة، وكانت خطة تلك المجموعات استهداف مناطق حساسة من البقاع حتى بيروت.

شاهد أيضاً

سماحة الأمين .. العمل على وقف السجالات السياسية والشراكة الوطنية أساس النجاح

كتب حسين مرتضى .. عندما يكون القائد متابعاً لأدق التفاصيل عندها تكون الثقة كبيرة بالقائد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *