البنتاغون يستعد لتوجيه ضربة وقائية ضد كوريا الشمالية

أعدت وزارة الحرب الأميركية خطة لتوجيه ضربة وقائية ضد المواقع المحتملة لإطلاق الصواريخ في كوريا الشمالية، في حال أصدر الرئيس دونالد ترامب أمرا بذلك.

ووفقا لقناة NBC التلفزيونية التي نقلت عن مصادر في القوات المسلحة قولها إن النقطة الرئيسية في الخطة تشمل هجوما باستخدام قاذفات استراتيجية من طراز ” B-1B  لانسر”، تنطلق من قاعدة “أندرسن” في جزيرة غوام لضرب أكثر من عشرين موقعا لإطلاق الصواريخ والمرافق اللوجستية التابعة لها.

وتدهورت العلاقات بين الولايات المتحدة وكوريا الديمقراطية بشكل خطير في الأيام الأخيرة. وذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية، أن بيونغ بانغ تدرس احتمال شنّ هجوم صاروخي على قاعدة عسكرية أميركية في جزيرة غوام، وذلك ردا على إنذار الرئيس الأميركي دونالد ترامب كوريا الديمقراطية بـ”نار وغضب” في حال قيامها بتهديد فعلي للولايات المتحدة.

وتضم جزيرة غوام قاعدة أندرسن الجوية الأميركية وقاعدة بحرية في ميناء أبرا.

وانطلقت من هذه القاعدة الجوية، في تموز/يوليو الماضي، قاذفات استراتيجية أميركية، جنبا إلى جنب مع طائرات من كوريا الجنوبية واليابان لتحلّق على مقربة من حدود كوريا الشمالية، ردا على التجارب الصاروخية الأخيرة لبيونغ بانغ.

وتظهر في مشاهد الفيديو، التي وزّعتها دائرة الصحافة التابعة لقيادة سلاح الجو الأميركي في المحيط الهادي، إحدى الطائرات وهي تلقي ذخيرة تدريبية في مكان لم يتم تحديده بالضبط، لكن قناة “فوكس نيوز” الأميركية ذكرت أنه بالقرب من المنطقة المنزوعة السلاح التي تفصل بين كوريا الجنوبية وكوريا الشمالية.

ويذكر أن طائرة “B-1B لانسر”، قاذفة استراتيجية أسرع من الصوت، مزودة بجناح متعدد الأوضاع. ويمكن أن تحمل ما يصل إلى 56 طنا من الصواريخ والقنابل. وقد تم تصميم هذه الطائرة لاختراق الدفاعات الجوية على علو منخفض، حيث بإمكانها التحليق فوق تضاريس وعرة، وهذا ما يميزها عن قاذفات القنابل B-52، التي يمكن أن تحمل أسلحة نووية وتحلق على علو شاهق.

 

شاهد أيضاً

أمير عبداللهيان: عازمون على التفاوض وصولا إلى اتفاق جيد ورصين وحقيقي

اعتبر وزير الخارجية الإيرانية حسين أمير عبداللهيان، أن “الجولة الجديدة لمفاوضات الغاء الحظر في الدوحة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *