.

خلاف بين أمريكا وإيران خلال اجتماع لوكالة الطاقة الذرية

نشب خلاف بين الولايات المتحدة وإيران بشأن كيفية مراقبة أنشطة طهران النووية خلال اجتماع للوكالة الدولية للطاقة الذرية اليوم الاثنين.

ودعت سفيرة واشنطن لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي الشهر الماضي الوكالة الدولية للطاقة الذرية لتفتيش عدد أكبر من المواقع في إيران بما في ذلك المواقع العسكرية. ورفضت طهران تلك التصريحات.
وبحسب رويترز قال وزير الطاقة الأمريكي ريك بيري في المؤتمر العام للوكالة الدولية وهو اجتماع سنوي للدول الأعضاء في الوكالة بدأ أعماله يوم الاثنين ”لن نقبل باتفاق يتم تطبيقه بتراخ أو لا يخضع لمراقبة كافية“ على حد قوله. ولم يقل إن كان يعتقد أن هناك تراخيا في تطبيق الاتفاق.
وأضاف ”الولايات المتحدة… تشجع بشدة الوكالة الدولية للطاقة الذرية على ممارسة سلطاتها الكاملة للتحقق من التزام إيران الكامل بكل المطلوب منها بموجب الاتفاق النووي“.
في المقابل أبلغ علي أكبر صالحي رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية الاجتماع في فيينا أن واشنطن ”قدمت مجموعة من المطالب غير المبررة فيما يتعلق بالتحقق من برنامجنا النووي السلمي“.
وأضاف ”لا نزال على ثقة من أن (الوكالة الدولية) ستقاوم مثل هذه المطالب غير المقبولة وستواصل الاضطلاع بدورها… بحياد ونزاهة وموضوعية قاطعة“.
وانتقد صالحي ما وصفه ”بالموقف العدائي للغاية من الإدارة الأمريكية“.
ودافع يوكيا امانو عن الاتفاق النووي يوم الاثنين مؤكدا انه خطوة مهمة للأمام وقال إن إيران تطبق الالتزامات المفروضة عليها بموجب الاتفاق النووي، مضيفا أن ”إيران تخضع الآن لأقوى نظام تحقق نووي في العالم“.

شاهد أيضاً

أمير عبداللهيان: عازمون على التفاوض وصولا إلى اتفاق جيد ورصين وحقيقي

اعتبر وزير الخارجية الإيرانية حسين أمير عبداللهيان، أن “الجولة الجديدة لمفاوضات الغاء الحظر في الدوحة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *