فايس بوك يؤيد ” إسرائيل ” ويمتثل لـ 95% من طلباتها

قالت وزيرة العدل في الاحتلال إييليت شاكيد، إن الفيس بوك يمتثل لـ95% من الطلبات “الإسرائيلية” لرفع المحتوى غير المرغوب فيه، بالإضافة إلى جميع الطلبات “الإسرائيلية” التي تتعلق بإزالة المحتوى.

وقالت شاكيد، لصحيفة “هآرتس” ، إن يوتيوب لم يزل سوى 80٪ من المحتوى الذي نقلته الحكومة، على عكس الفيس بوك الذي يمتثل للطلبات “الإسرائيلية”.

وأفادت الصحيفة بأن فيسبوك أرسل وفدا إلى “إسرائيل”، واجتمع مسؤولون تنفيذيون من إدارة الفيس بوك مع مسؤولين “إسرائيليين” للاتفاق على إزالة المحتويات التي تحرض على العنف ضد “إسرائيل” وكراهية اليهود ومعاداة السامية.

وكانت صحيفة “يديعوت أحرونوت” قد ذكرت أن شاكيد اقترحت على المدراء التنفيذيين بفيس بوك أن تعامل الشركة كلمات مثل “الانتفاضة” و ”الطعن” و ”النازيين” ككلمات محرضة على الإرهاب وإزالتها، كما طالبوا بإزالة أي مقاطع فيديو معادية للسامية، وطالبوا بإزالة كلمة “كراهية اليهود” في إعلانات الفيس بوك.

ويذكر أن المواقع “الإسرائيلية” تداولت صورة مارك زوكربيرغ مؤسس موقع “فيسبوك”، الذي يظهر في صورة وهو يرفع لافتة مكتوب عليها “أنا أؤيد إسرائيل”، في إشارة إلى تأييده لإسرائيل في عدوانها على قطاع غزة.

وقد أشاد العشرات من الشباب الإسرائيلي بهذه الصورة، زاعمين أن زوكربيرج يتفهم ما أسموه بمعاناة إسرائيل مع الأزمة الأمنية الحالية التي تعيشها على يد حماس، الأمر الذي دفع هؤلاء الشباب إلى الإعجاب بما قام به.

وأوضح بعض هؤلاء الشباب أن زوكربيرج يعلم أن الشباب الإسرائيلي من أكثر الشباب المعجب بـ “فيس بوك” والدائم الاستخدام له، الأمر الذي دفعه إلى حمل هذه اللافتة والإشادة به.

شاهد أيضاً

لوكاشينكو: سنواصل دعم روسيا وسنتصدى معها للنازية

قال رئيس بيلاروس ألكسندر لوكاشينكو، إن مينسك وموسكو لن تسمحا بإحياء النازية كسلاح للغرب الجماعي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *