للمرة الأولى .. قاعدة عسكرية دائمة للجيش الأميركي في الكيان الصهيوني

افتتح للمرة الأولى، قاعدة عسكرية دائمة للجيش الأميركي ضمن نطاق “المدرسة للدفاع الجوي” الإسرائيلي في الجنوب.

ومن المتوقع أن يقيم في القاعدة العسكرية بشكل دائم عشرات الجنود الأميركيين الذين سيعملون على تفعيل الرادار الكبير والمشترك لإسرائيل والولايات المتحدة، والذي نصب هناك قبل نحو 10 سنوات.

وبحسب تقرير نشره موقع صحيفة “يديعوت أحرونوت”، فقد رفع العلم الأميركي على مدخل القاعدة العسكرية، وسيقوم الجنود الأميركيون باستخدام البنى التحتية للقاعدة العسكرية الإسرائيلية.

وأشار التقرير إلى أنه منذ نصب الرادار، الذي يعمل على “اكتشاف التهديدات على إسرائيل في الشرق الأوسط”، قام بتفعيله الجيش الأميركي بواسطة مواطنين أميركيين عملوا في البلاد بشكل غير دائم. وفي السنوات الأخيرة تقرر أن يتم تفعيل الرادار بواسطة عناصر من الجيش النظامي الأميركي.

وجاء أن سلاح الجو الإسرائيلي رحب بإقامة القاعدة العسكرية الأميركية، باعتبار أن ذلك يشكل جزءا من تعميق التعاون الدائم والعملاني بين إسرائيل والولايات المتحدة، والذي يتوقع أن يصل أوجه في المناورة العسكرية “جنيفر كوبرا” في شباط/فبراير القادم.

وتشتمل المناورة المشار إليها على محاكاة سيناريو هجوم صاروخي على إسرائيل من عدة جبهات. وقال ضابط إسرائيلي كبير في سلاح الجو إنه “يوجد هنا جنود هم جزء من القوات الضاربة الأميركية. وهم هنا لكي يبقوا، وقد تم ذلك انطلاقا من تفهم أن هذا مطلوب لجزء من ممتلكات الجيش الأميركي في البلاد”.

إلى ذلك، أشار التقرير إلى أن سلاح الجو الإسرائيلي شكل كتبية جديدة ثانية للمنظومة الدفاعية المسماة “القبة الحديدية”. وتشمل الكتيبة النظامية الجديدة،
للمرة الأولى، على قوة بحرية، وذلك في ظل دمج بطاريات القبة الحديدية مع سفن سلاح البحرية.

وبحسب قائد منظومة الدفاع الجوي الإسرائيلي، تسفيكا حايموفيتش، فإن إقامة هذه الكتيبة يشير إلى الطريقة التي يستعد بها الجيش الإسرائيلي للمواجهة القادمة، والتي لا شك ستكون أعظم، والاستعداد بهذا الشكل يضمن الرد على مختلف السيناريوهات على عدة جبهات بما يؤدي إلى تحسين الفعالية العملانية. على حد قوله.

شاهد أيضاً

لوكاشينكو: سنواصل دعم روسيا وسنتصدى معها للنازية

قال رئيس بيلاروس ألكسندر لوكاشينكو، إن مينسك وموسكو لن تسمحا بإحياء النازية كسلاح للغرب الجماعي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *