“العمال” البريطاني يمنع مملكة بني سعود من حضور مؤتمره بسبب مجازرها باليمن

فيما تستمر دول غربية في عقد صفقات أسلحة مع الرياض على الرغم من ارتكابها لجرائم وانتهاكات إنسانية في اليمن، قرر حزب العمال البريطاني الرد على جرائم المملكة بحق المدنيين اليمنيين بحرمانها من حضور مؤتمر السنوي.

على وقع العدوان المستمر لتحالف عدوان مملكة بني سعود على اليمن، وارتكاب مجازر حرب وانتهاكات إنسانية فاضحة بحق المدنيين وأغلبهم من النساء والأطفال، ومع توجيه انتقادات حقوقية لدول العالم لدعمها الرياض بعدوانها على اليمن، عمد حزب العمال البريطاني إلى منع كل من مملكة بني سعود والسودان من حضور مؤتمره المقرر بدء أعماله يوم الأحد المقبل 24 أيلول/ سبتمبر 2017 في مدينة برايتون.

متحدث باسم حزب العمال أوضح أنه وبعد الأدلة على جرائم الحرب التي ارتكبتها مملكة بني سعود في قصفها على اليمن، وغيرها من انتهاكات حقوق الإنسان على نطاق واسع، أقرت اللجنة الانتخابية الوطنية أن طلب سفارة مملكة بني سعود لحضور مؤتمر “حزب العمال” لن يكون مقبولا.

ومن المعروف أن حزب العمال البريطاني يقف بوجه حكومة تيريزا ماي الداعمة لنظام بني سعود والمستمرة في التصديق على صفقات الأسلحة للرياض على الرغم مما ترتكبه من انتهاكات ومجازر بالأسلحة المتطورة داخل البلاد وخارجها.

زعيم الحزب جيريمي كوربين، سبق أن دعا حكومة لندن إلى وقف بيع الأسلحة إلى الرياض بسبب الحرب على اليمن، مقرراً منع مملكة بني سعود من حضور المؤتمر السنوي لحزبه الأسبوع المقبل، وهي خطوة رأى فيها مراقبون أنها تعرب عن عدم خشية كوربين من قطع العلاقات العسكرية والدبلوماسية مع المملكة في حال أصبح رئيسا للوزراء.

وتعليقاً على صفقات الأسلحة بين لندن والرياض والتي بلغت قيمتها 3 مليارات و600 مليون جنيه إسترليني، استخدمت في الحرب على اليمن، انتقد متحدث باسم حزب العمال لم يكشف عن اسمه، التناقض المتلبس في حكومة لندن، في تعاطيها مع العدوان على أفقر البلدان في المنطقة العربية، قائلاً “”نحن نبيع الأسلحة إلى مملكة بني سعود وفي الوقت نفسه نرسل المساعدات، لا يجب أن نفعل كلا الأمرين”، مؤكداً أهمية ضمان وجود “عملية سياسية للتوصل إلى وقف لإطلاق النار” في اليمن.

هذا، واتهمت مجموعات حقوقية مختلفة الحكومة البريطانية بما أسمته “فرش السجادة الحمراء” أمام المندوبين المدعوين من بعض الحكومات الأكثر قمعا في العالم، بما في ذلك أنظمة بني سعود والبحرين وتركيا في معرض الدفاع والأمن الدولي للأسلحة.

شاهد أيضاً

لوكاشينكو: سنواصل دعم روسيا وسنتصدى معها للنازية

قال رئيس بيلاروس ألكسندر لوكاشينكو، إن مينسك وموسكو لن تسمحا بإحياء النازية كسلاح للغرب الجماعي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *