في السعودية حصار العوامية مستمر .. الحواجز تُضيق الخناق على حياة الأهالي

يحاول أهالي العوامية نفض غبار الحصار الذي جاوز 4 أشهر متواصلة، وسط وتيرة تصعيدية بأدوات العسكرة المتنوعة، مشيرين إلى أن الحصار لم ينته بل لا يزال مستمراً حتى اليوم، وتتكشف أشكاله عبر الحرمان من الخدمات والانتشار العسكري عبر عشرات الحواجز ونقاط التفتيش، فضلا عن الحواجز الخرسانية التي تقطع أوصال البلدة وتحيلها إلى كانتونات مغلقة

زخم قمع السلطات السعودية ضد أهالي العوامية لا ينضب. يوماً تلو الآخر، يتمظهر حجم وشكل الاستهداف المستمر ضد أهالي البلدة الذين يكابدون معاناة حصار عسكري بدأ في 10 مايو 2017، وادعت السلطات انها أنهته يوم 9 أغسطس الماضي بعد أن دمرت البشر والحجر، غير أن الحصار العلني بقي على حاله بوتيرة قتل وتدمير أقل وموجات اعتقال متصاعدة، عبر انتشار المدرعات والآليات العسكرية والحواجز على امتداد أحياء البلدة ومداخلها.

أهالي العوامية يطالبون بإزالة الحواجز في بيان، انتشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي، باسم أهالي العوامية، وموجه إلى “لجنة تواصل”، طالبوا من خلاله إزالة الحواجز الخرسانية والعسكرية الممتدة على طول البلدة وعرضها، والتي تتسبب ليس فقط بعزلهم عن البلدات والقرى المجاورة بل تعيق أيضاً حركة الانتقال بين أحياء البلدة نفسها.

واستنكر الاهالي الوعود المتتالية وغير الصادقة بإزالة الحواجز الخرسانية في منطقة العوامية وشوارعها لاسيما الطرق الشريانية التي تربطها شمالاً بمدينة صفوى وجنوباً بمدينة القطيف المركز غرباً بمخططات الناصرة والزهراء ودانة الرامس. عدد من الأهالي كشفوا لـ”مرآة الجزيرة” بأن الأحياء الواقعة شمال العوامية ومنها “الريف والفليت والمهندي والحميسية والوريدية، لا تزال تختنق بالحواجز الخرسانية الصلبة والت ييصل ارتفاع بعضها إلى 3م حيث تضيق على حياة الاهالي ومعيشتهم، وتؤثر على أملاكهم وأرزاقهم، خاصة المحال التجارية التي تم عزل العديد منها عبر تلك الحواجز.

شاهد أيضاً

تقرير حقوقي: النظام البحريني انتهك جسيمة في بالدراز

أطلقت أربع منظمات حقوقية بحرينية هي: مركز البحرين لحقوق الإنسان، منتدى البحرين لحقوق الإنسان، منظمة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *