أصوات المدنيين في الغوطة تنادي.. لا نريد مسلحين

بالتزامن مع العمليات العسكرية التي يخوضها الجيش السوري في عمق الغوطة الشرقية، تزداد مساحة الأمل للنجاة بين الأهالي والمدنيين الرازحين تحت وطأة ابتزاز المسلحين للجيش السوري من خلال اتخاذهم كدروع بشرية، حيث بدأت تظاهرات الغضب والبراكين الشعبية تجوب معظم مدن الغوطة وبلداتها الكبيرة من حمورية وكفربطنا وسقبا، وخصوصاً في مناطق سيطرة جبهة النصرة و فيلق الرحمن المتحالف معها، مطالبين بخروج المسلحين ودخول الجيش السوري إليها.

التظاهرات التي شارك فيها مختلف شرائح المجتمع يتقدمهم كبار السن والأطفال حتى النسوة، رفعت في بعضها عشرات اللافتات التي تطالب بعودة الغوطة إلى سيادة الدولة، ورفرف العلم السوري فوق هذه التظاهرات كاسرين حاجز الخوف الذي وضعهم فيه إرهابيو الغوطة طوال السنوات الست الماضية.

“ما بدنا مسلحين ما بدنا مسلحين.. بدنا الجيش العربي السوري”.. “بدنا حقن الدماء”.. “واحد واحد واحد الشعب السوري واحد”.. “بالروح بالدم نفديك يا سوريا”.. شعارات رددها المشاركون في تظاهرات مدن الغوطة، في مؤشر على قرب انتهاء معاناتهم ومعاناة الدمشقيين الذي لم تنجُ أحياء مدينتهم من قذائف الإرهاب على مر السنوات الأخيرة.

شاهد أيضاً

مصدر عسكري: النصرة ترتكب الجرائم في الجنوب السوري

أكد مصدر عسكري أن تنظيم جبهة النصرة يستمر بارتكاب الجرائم وترويع المواطنين واستهداف نقاط تمركز …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *