نيويورك تايمز: ضابط سعودي مرموق قتل في الريتز كارلتون

أشارت صحيفة “نيويورك تايمز” إلى تفاصيل حملات التعذيب التي تعرض لها المعتقلون من الأمراء ورجال الأعمال ومعاونيهم في الفندق وسط العاصمة الرياض، في الأشهر الماضية.

وأكدت الصحيفة، تعرض أحد الضباط الموالين لأبناء الملك عبدالله بن عبد العزيز، المدعو علي آل جراش القحطاني، الذي يعمل مديراً لمكتب الأمير تركي بن عبدالله أمير الرياض الأسبق، للتعذيب، ما أدى إلى وفاته داخل المعتقل.

وقالت الصحيفة، نقلاً عن أحد الأشخاص الذين شاهدوا جثة القحطاني، إن “رقبته كانت ملتوية بشكل غير طبيعي، كما لو أنها كسرت، وكانت الكدمات والجروح منتشرة في أنحاء جسده، بينما غطت جلده آثار التعذيب”.

وأضافت أن القحطاني، الضابط المرموق في مؤسسة الحرس الوطني، والذي يعتقد أنه في الستين من عمره، قد نقل لأحد المستشفيات الخاصة القريبة من الفندق في أواخر شهر تشرين الثاني نوفمبر لإجراء بعض الفحوص الطبية، حيث كانت آثار التعذيب ظاهرة عليه، قبل أن يُعاد للفندق مرة أخرى ويعذب في محاولة لإجباره على الإفصاح عن معلومات تتعلق بثروة أبناء الملك عبدالله، والتي يطمح ولي العهد الحالي محمد بن سلمان، إلى الاستيلاء عليها، ثم تعلن وفاته لاحقًا في أحد المستشفيات العسكرية في العاصمة الرياض.

شاهد أيضاً

هآرتس: إسرائيل تخشى أن يقوم بوتين بلجمها

اعتبرت صحيفة هآرتس العبرية، أن رد روسيا على حادث إسقاط طائرة IL-20 في اللاذقية، يمكن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *