ماهي قصة شجرة الصنوبر التي زرعها المتصالحون ؟

حضر زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون ورئيس كوريا الجنوبية مون جيه إن مراسم غرس شجرة صنوبر نمت في عام 1953 عند نهاية الحرب الكورية، التي دامت ثلاث سنوات.

وأعلن منظمو اللقاء أن شجرة الصنوبر ترمز للسلام والازدهار.

واستخدم في عملية الغرس تربة من جبل بايكتو في كوريا الشمالية، وتربة من جبل هالاسان الواقع في جزيرة جيجو الكورية الجنوبية.

وسقيت الغرسة بماء من نهر تيدونغان الذي ينبع في بيونغ يانغ، وماء من نهر هان في العاصمة الكورية الجنوبية سيئول.

وأعلن كيم جونغ أون أنه “يتمنى أن تزدهر العلاقة بين البلدين مع زراعة الصنوبرة”.

وتم إزاحة الستار عن حجز تذكاري بالقرب من الشجرة كتب عليه: “زرعنا شجرة السلام والازدهار”.

وقال كيم خلال اجتماعه مع الرئيس مون في بداية المحادثات: “وصلنا إلى هنا بشعور في بداية تاريخ جديد على طريق السلام والازدهار”.

شاهد أيضاً

إيران: السعودية تخفي نشاطها النووي

حذّر سفير ومندوب الجمهورية الاسلامية الايرانية الدائم لدى منظمة الامم المتحدة مجيد تخت روانجي من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *