أثار جوبر الدمشقية تظهر في كيان العدو الإسرائيلي

تحدثت وكالة “أسوشيتد برس” العالمية عن سرقة عدد من القطع الأثرية الثمينة من معبد نيس إلياهو هانابي التاريخي العريق في حي جوبر بدمشق، والذي يعتبر من أقدم المعابد على سطح الأرض.

وجاء في التقرير: “تلك القطع، بما فيها نسخ من الكتاب المقدس اليهودي التوراة مصنوعة من جلد الغزال، ولوحات نسيجية وشمعدان، نقلت من المعبد إلى الغوطة الشرقية الخاضعة لسيطرة الفصائل المسلحة في عام 2013 لتجنيبها الأضرار في الحي الذي تحول إلى ميدان قتال شرس”.

وأشار التقرير إلى أن ميليشيا فيلق الرحمن الإرهابية حازت على الآثار المهربة من جوبر، ويكتنف الغموض مصيرها بعد خروج عناصر الفصيل من الغوطة.

وكانت بعض القطع قد سُرقت في عام 2014، بعد أن سُلّمت إلى أحد الإرهابيين، لكنه اختفى معها، ثم بدأت القطع العريقة تظهر واحدة تلو أخرى في تركيا، ثم هرب الرجل إلى أوروبا لتصل المسروقات في نهاية المطاف إلى “إسرائيل”.

ويعود تاريخ المعبد العريق إلى القرن الثامن بعد الميلاد، حيث تعرض لأضرار هائلة جراء المعارك العنيفة التي شهدها حي جوبر على مدى السنوات الماضية.

شاهد أيضاً

حقائق جديدة حول إصرار الإرهابيين على سيناريو الكيميائي

في وقت تواصل المجموعات المسلحة خرقها للهدنة في منطقة تخفيف التوتر في إدلب بالاعتداء على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *