حسين مرتضى : هذه فضائح مؤتمر سيدر

 

 

واكد مرتضى انه تم اقرار حوالي 70 %من هذه المشاريع المقترحة، وما جرى في هذا المؤتمر ان “لبنان حصل على 11 مليار دولار كقروض بفوائد كبيرة”، مشددا على ان ” الخطير بالامر ان كل المشاريع تتطلب تشريع من مجلس النواب، واذا اقرت هذه المشاريع (وجزء كبير منها سيقر في المرحلة القادمة)، يحق لهذه الشركات والمستثمرين ان تعين في كل وزارة مندوب لها، تحت ذريعة تسريع العمل الاداري ليخرج عن الروتين اي ان يكون هذا المندوب حاكم في الوزارة ومشرف على هذه المشاريع”
ولفت مرتضى الى انه “في حل تم اقرار هذه المشاريع سيصبح تشريع لوجود مندوب في كل وزارة، ويحق له القيام بالاشراف على هذا الامر، وهذا امر خطير نتمنى الالتفات لها في مجلس الوزراء ومجلس النواب”وبيّن مرتضى ان “المشاريع التي اقرت تتنوع بين طرقات ومياه وطاقة وصرف صحي وتجيهز سدود، وتسائل، هل سيكون هناك مشاريع ستنفذ في بعلبك الهرمل ومن كل هذه المشاريع التي اقرت في مؤتمر سيدر، مؤكداً انه لا يوجد اي مشروع خاص بمنطقة بعلبك الهرمل”

واوضح مرتى ان ” قوى سياسية كثيرة في لبنان لم تكن على دراية بهذه المقترحات، ان كان في حركة امل وحزب الله او وليد جنبلاط، واقتصر تقديم المقترحات على نادر الحريري والوزير جبران باسيل”

وشرح مرتضى في اطلالته الجديد على مواقع التواصل الاجتماعي ان “مؤتمر سيدر هو مؤتمر للمانحين لانقاذ اقتصاد لبنان، وتم هذا المؤتمر بعيد عن المختصين، وان المتقرحات في هذا المؤتمر قدمت لاصحاب شركات كبيرة ومستثمرين في الخارج”

ونوه مرتضى ان “من يتحمل عبء هذه الديون كل اللبنانيين ومنطقة بعلبك الهرمل ستكون جزء من تسديد هذه الديون ودفع فائدتها، دون الاستفادة من اي مشروع فيها، مناشدا النواب والوزراء والقوى السياسية المعنية بهذا الموضوع الالتفاف الى هذا الامر ومعالجته “

#حسين_مرتضى Hosein. Ahmad Mortadaما هي قصة مؤتمر سيدر والديون المترتبة على لبنان وهل هناك مشاريع خاصة بمنطقة بعلبك الهرمل

Gepostet von ‎صفحة حسين مرتضى الاخبارية‎ am Dienstag, 7. August 2018

شاهد أيضاً

تداعيات الـ S300 والقلق الاميركي ـ الصهيوني: محاولات لتفكيك الشيفرة وزيارة الى اوكرانيا

كتب حسين مرتضى تصعيد استخباراتي من الكيان الاسرائيلي والامريكي، بحثا وراء اساليب لمواجهة منظومة الدفاع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *