السيد نصر الله: أميركا تفرض فيتوات وعقوبات دون مراعاة مصالح الشعوب

في كلمة خلال إحياء الليلة الثالثة من محرم الحرام في مجمع سيد الشهداء (ع) في الضاحية الجنوبية لبيروت، قال الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله “لا أعتقد أن أحدًا في العالم العربي أو في العالم الإسلامي من زعماء الدول، من ملوك ورؤساء ومن نخب سياسية وثقافية وفكرية وإقتصادية وجنرالات عسكريين ليس لديه وضوح أو معرفة أو وعي بحقيقة الكيان الإسرائيلي”، وأضاف “لم يكن هناك من شيء اسمه “إسرائيل”، والعصابات اليهودية الصهونية أتت، وجيء بها من كل أنحاء العالم وبالتدريج سيطرت على فلسطين وطردت جزءا كبيرا من الشعب الفلسطيني وبالمجازر والترهيب والخداع والمكر والدعم الدولي سيطرت وأقامت كيانًا غاصبًا”.

وأكد سماحته أن “المشكلة، من بداية الصراع مع الكيان الصهيوني والمشروع الصهيوني، لم تكن في يوم من الأيام مشكلة معرفة ولا مشكلة وعي إنما كانت مشكلة إرادة، مشكلة إستعداد للتضحية، مشكلة إستعداد لنصرة الحق، مشكلة استعداد لاتخاذ الموقف، كانت المشكلة هنا”، وتابع “مثلًا الأنظمة والزعماء والملوك والأمراء والرؤساء يخافون على عروشهم من أميركا وبريطانيا والغرب لأنه أي أحد يأخذ موقفاً مختلفاً تركّب له مليون تهمة ويعمل على الإطاحة به”، وأردف “خوفهم على عروشهم على مدى سبعين سنة، خوفهم على الأموال وعلى الأولاد وعلى الامتيازات على كل ما يتصل بدنياهم، جعل موقفهم موقفًا مختلفًا”.

وأشار سماحته الى أن “أميركا اليوم في وجه مكشوف ومفضوح أمام كل شعوب العالم وخصوصا في عالمنا العربي والإسلامي تتدخل في الشؤون الداخليّة لكل بلد، وتضع فيتوات وتفرض خيارات، وتفرض عقوبات، وتخدم مصالحها دون أن تخدم وترعى وتراعي مصالح هذه الشعوب ولا حتى مصالح حلفائها الإقليميين والدوليين”، لافتًا الى أن “الجميع أمام أميركا يقف عاجزا مستسلما ضعيفا خانعا، لماذا؟ لأنه يخاف من أميركا، ليس لأنه لا يعرف أميركا، ولا يعرف إستكبارها وعلوها وعتوها”، وسأل “لماذا هذا الضعف والعجز والوهن؟”، وأضاف “يقول لك بسبب الحسابات، حسابات ماذا؟ يقول الحسابات والمصالح، وهم يضيعون المصالح بالحقيقة”.

وختم السيد نصر الله كلامه “إذا المشكلة أين؟ المشكلة تكمن في حب الدنيا والركون إلى الدنيا والتعلق بالدنيا”.

شاهد أيضاً

الرئيس الأسد يبرق معزيا الرئيس روحاني بضحايا الهجوم الإرهابي الجبان في الأهواز

وجه الرئيس بشار الأسد برقية للرئيس الإيراني حسن روحاني أعرب فيها عن تعازيه الحارة بضحايا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *