السعودية استخدمت برنامجاً “إسرائيلياً” للتجسس على المعارضين في الخارج

أكد موقع “تايمز أوف إسرائيل”، أن “السلطات السعودية استخدمت تكنولوجيا قرصنة إسرائيلية” للتجسس على أحد النشطاء والمعارضين السياسيين في الخارج.

وذكر الموقع الإسرائيلي أن مجموعة “إن إس أو” ومقرها مدينة هرتسليا طورت برنامج “بيغاسوس” الخاص بالتجسس والمثير للجدل، مشيرا إلى أن هذا البرنامج التجسسي يحول الهواتف الذكية إلى أجهزة تنصت.

ونقل الموقع عن شركة “سيتيزن لاب” ومقرها تورينتو الكندية قولها إنها على ثقة كاملة باستخدام التكنولوجيا الإسرائيلية في “التجسس على عمر عبد العزيز”، وهو معارض سعودي يبلغ 27 عاما، وطلب اللجوء في كندا.

المجموعة الصهيونية  المنتجة لهذا البرنامج التجسسي، شددت في الماضي على أنها تشترط على عملائها استخدام منتجاتها فقط ضد الجريمة والإرهاب، نافية أي مسؤولية عن انتهاك الحقوق المدنية من جهة الحكومات باستخدام برامجها.

شاهد أيضاً

غرق 10 مهاجرين قبالة الساحل الليبي

لقي عشرة مهاجرين على الأقل لقوا حتفهم بعد أن غرق قاربهم قبالة الساحل الليبي قرب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *