الطيران المسير اليمني يقتل ويصيب قادة في قوات تحالف العدوان

 

قتل واصيب عدد من المسؤولين العسكريين لتحالف العدوان ومرتزقته في هجوم جوي بطائرة مسيرة للقوات اليمنية على قاعدة العند العسكرية بمحافظة لحج.

 واعترفت وسائل اعلام العدوان باصابة رئيس جهاز الاستخبارات في قوات هادي محمد صالح طماح وقائد الشرطة العسكرية ومحافظ لحج عبد الله التركي.

وتحدثت مصادر عن اصابة رئيس هيئة الأركان عبدالله النخعي ونائبه صالح الزنداني وقيادات عسكرية أخرى.

وقد استهدف الهجوم عرضا عسكريا في القاعدة وأفادت مصادر أن الطائرة المسيرة قامت بقصف المنصة لحظة دخول القيادات العسكرية لها.

وقال شهود عيان ان الطائرة جاءت على علو منخفض لتنفجر على المنصة في القاعدة وهي أكبر قاعدة عسكرية في البلاد.

افاد مصدر عسكري يمني، بان عددا كبيرا من مرتزقة العدوان السعودي قتلوا واصيبوا بينهم قيادات عسكرية بارزة في الهجوم الذي نفذه سلاح الجو المسير التابع للجيش واللجان الشعبية على قاعدة العند في مدينة عدن.

واوضح المصدر، لوكالة المسيرة نت، انه اصيب كل من نائب ما يسمى رئيس هيئة الأركان العامة المقدشي، ونائبه القيادي الزنداني، ورئيس ما يسمى بجهاز الاستخبارات محمد صالح طماح، والقيادي البارز جواس ومحافظ لحج اللواء المعين من التحالف احمد التركي واعلامي ما يمسى بالمنطقة العسكرية الرابعة محمد النقيب كحصيلة أولية..

وذكرت مصادر محلية أن طواقم الإسعاف نقلت المصابين إلى مستشفيات عدن وأن كثيرا من الجرحى إصاباتهم بليغة.

وأوضح المصدر العسكري، أن الهجوم الجوي تم بعد عملية رصد دقيق لتجمعات وتحركات قوى العدوان والمرتزقة داخل قاعدة العند.

من جهته قال العميد عبد الله الجفري الناطق باسم القوات الجوية في لقناة “المسيرة” إن سلاح الجو اليمني أصبح أكثر تطورا وأكثر دقة، وأننا اليوم أكثر قوة وصلابة لمواجهة العدوان البربري الهمجي.

وأضاف أن عمليات سلاح الجو المسير اليوم تأتي في سياق العمل العسكري التكتيكي، ولها رسائل سياسية وعسكرية.

وشدد على أن قوى العدوان باتت اليوم في مرمى نيران القوة الجوية والصاروخية اليمنية حتى في سقطرى والمهرة.

وأشار إلى أن الضربة تمت بعد معلومات استخباراتية تؤكد أن العدوان يقوم بتجميع المرتزقة والعناصر التكفيرية والسلفية لزج بهم في معركة الساحل.

وبدوره أكد الخبير العسكري العميد محمد المنصور في اتصال مع قناة “المسيرة نت” أن العملية استهدفت غرفة مركز القيادة في القاعدة والتي تحتوي ضباط من الموساد الإسرائيلي، وضباط أجانب.

وأشار إلى أنه بالإضافة إلى كون القاعدة تستخدم كغرفة عمليات، فإنها أيضا لتجميع المرتزقة والسلفيين ومن الدول الأفريقية وتجنيدهم لمقاتلة الجيش اليمني واللجان الشعبية والاعتداء على الشعب اليمني.

ولفت إلى أن الضربة رسالة لقوى العدوان التي تماطل في تنفيذ اتفاق السويد، وأن هذه الضربة تحمل رسائل عدة بأن العدو منها أن العدو لا يمكنه التمدد في أي نقطة يريد.

وكان سلاح الجو المسير ووحدة المدفعية للجيش واللجان الشعبية، شنت أمس الأربعاء، عملية مشتركة استهدفت تجمعات لمرتزقة العدوان في جهة قانية بالبيضاء (وسط).

وشن سلاح الجو المسير، الجمعة 4 يناير، هجوما على معسكر للغزاة والمرتزقة في معسكر النصر بمحافظة مأرب والتي تمت بعد أن رصدت تحركات العدوان في المنطقة المستهدفة.

شاهد أيضاً

تونس.. اتحاد الشغل يشترط على الحكومة زيادة الأجور

أكد الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل، نور الدين الطبوبي، استعداد اتحاده “للتوصل إلى حل” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *