الأتراك يحولون بلدة سرمدا بريف ادلب لمستودعات عملاقة للسلع المنتهية الصلاحية

 

 

قال مصدر في الجمارك السورية: أن قرارات حاسمة نحو تمهيد البيئة المناسبة للارتقاء بجودة الإنتاج المحلي وبدائل المستوردات. وأن لا تراجع عن تنفيذ أن تكون سورية خالية من التهريب.
وأضاف المصدر: ان ورشات تحضير وتكثيف جهود على الأرض من قبل كل الأجهزة لمكافحة التهريب، ولا تهاون في الرقابة على جودة السلع المستوردة ضمانا لمصالح المواطن والسوق والخزينة العامة.
وأوضح المصدر ان الجمارك تحضر خارطة واسعة لتحركها في المكافحة المتشددة للتهرب على المنافذ الحدودية، ولاتراجع عن مكافحة السلع المهربة في الأسواق السورية واستهداف المحال التجارية التي تتداول بضائع مهربة.
وكشف المصدر أن الأتراك يحولون منطقة سرمدا في ادلب إلى مستودع عملاق للسلع منتهية الصلاحية المعدة للتهريب الى داخل الأسواق السورية. وأن الأغذية الفاسدة والمواد الكاسدة في مستودعات الأتراك تصدر بالكامل تهريبا إلى الأسواق السورية.
وأكد المصدر في الجمارك السورية أن سورية تستعيد زمام المبادرة في أسواقها وعودة مكثفة للمنتج السوري الآمن بدل التركي وهناك إجراءات مشددة من قبل الحكومة في الرقابة على الإنتاج السلعي لتوطين معدلات جودة عالية في مواجهة المستورد المهرب.

شاهد أيضاً

هل ينحو لقاء “عين التينة” خطى لقاء “بعبدا”؟

نجح رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري في تذليل العقبات التي كانت تحول دون لقاء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *