فتح ممرين إنسانيين لإخلاء المهجرين من مخيم الركبان

تم فتح ممرين إنسانيين لاخلاء المهجرين المحتجزين من قبل قوات الاحتلال الأمريكي ومرتزقته الارهابيين في مخيم الركبان بمنطقة التنف بريف حمص الشرقي.

وأعلنت الهيئتان التنسيقيتان المشتركتان السورية والروسية عن عزمهما فتح ممرين إنسانيين لعودة المهجرين المحتجزين من مخيم الركبان حيث تم تجهيز مراكز لتسهيل خروجهم الطوعي والآمن وعودتهم إلى أي منطقة يختارونها على مدار الـ 24 ساعة وتتولى وحدات من الجيش السوري بالتعاون مع الشرطة العسكرية الروسية مهمة ضمان سلامة المهجرين ومرافقتهم الى أماكن الاقامة الجديدة.

وأشار قائد المركز الوطني للدفاع في روسيا الاتحادية الفريق أول ميخائيل ميزينتسيف في تصريح له الى انه نظرا للحاجة الملحة لحل مشاكل المهجرين في مخيم الركبان وعملا بالبيان الروسي السوري المشترك السبت الماضي تم اليوم “فتح ممرين في بلدتي جليغيم وجبل الغراب على أطراف منطقة التنف لإتاحة إجلاء المدنيين السوريين من مخيم الركبان”.

ويعيش نحو 50 ألفا من السوريين المهجرين بفعل الارهاب فى مخيم الركبان بمنطقة التنف التى تنتشر فيها قوات احتلال أمريكية ظروفا كارثية والتي أقل ما توصف به أنها أسوأ الازمات الانسانية فى عصرنا الحديث.

شاهد أيضاً

روسيا تنشر جنودها على حدود الجولان المحتل

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن شرطتها العسكرية هيأت الظروف المناسبة لعمل القوات الأممية لحفظ السلام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *