الفصل الأول بعنوان “تلك الأيام” الجزء 1 “حجرة الطابق العلوي”

يبدأ الإمام الخامنئي كتاب مذكراته باللغة العربية “إن مع الصبر نصرا” متحدثاً عن البيت الذي نشأ فيه قائلاً:

ولدت في مدينة مشهد في محافظة خرسان حيث مثوى ثامن أئمة أهل البيت علي بن موسى الرضا عليه السلام، يوم مولدي هو الثامن والعشرون من شهر صفر عام 1358هـ / 1939 م.
الدار التي ولدت فيها صغيرة متواضعة ذات حجرتين، حجرة في الطابق العلوي خاصة بالوالدين وأطفالهما الصغار، وحجرة في الطابق الأسفل لأخواتنا اللاتي توفيت أمهن قبل أن يقترن والدي بوالدتي، ثم حدث في البيت ترميم بعد ثلاثين سنة أو أكثر، فتحولت الغرفة العليا بعده إلى غرفتين.
بعد سنة من ولادتي انتقلنا جميعاً إلى بيت جدي لأمي السيد هاشم الميردامادي النجف آبادي، وكان عالماً معروفاً بعلمه وزهده وتبحره في تفسير القرآن، وكان قد نفي ضمن العشرات من العلماء الذين نفاهم رضا شاه بهلوي قبل سنين من ولادتي، وكانت داره واسعة نسبياً، غير أنّ عدنا إلى بيتنا الصغير مع عودة الجدّ من منفاه.
ثم اهتم بعض مريدي والدي وحبيه بتوسيع بيتنا، فاشتروا أرضاً متروكة جواره، وأعيد البناء، فصار لنا بيت جديد مساحة الدارين معاً تقرب من 200 متر، وأصبح الآن محلاً عاماً للمجالس الدينية، وسمّي “حسينية”.
لم يكن في البيت من المتاع إلا القليل البسيط، وقد تم تسعير أثاث البيت يوم وفاة والدي ( أي بعد خمس وأربعين سنة تقريباً من التاريخ الذي نتحدث عنه) بنيف وأربعين ألف تومان فقطّ ! هذا المبلغ لا يتضمن قيمة الكتب طبعاً.
أنا ثاني الأبناء الذكور في البيت، فالأكبر مني هو السيد محمد، ولي أخوان أصغر مني، وأخوات.

شاهد أيضاً

بالفيديو.. حسين مرتضى يوجه رسالة للذين تركوا سوريا

بث الإعلامي خضر عواركة مقطع فيديو عبر صفحته على موقع فيس بوك، أجرى من خلاله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *