قضاة جزائريون يرفضون الإشراف على الانتخابات الرئاسية

أعلن قضاة جزائريون، قرارهم بمقاطعة الإشراف على الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في 4 تموز/يوليو، في خطوة داعمة لحركة الاحتجاجات في البلاد.

كان الرئيس الانتقالي عبد القادر بن صالح قد أعلن، تنظيم انتخابات رئاسية في الرابع من تموز/يوليو لاختيار خلف لعبد العزيز بوتفليقة الذي تنحى بعدما تخلى عنه الجيش إثر احتجاجات شعبية عارمة استمرت أسابيع عدة، فعاد المحتجون إلى الشارع بأعداد كبيرة الجمعة معتبرين أن القادة الحاليين الذين أفرزهم نظام بوتفليقة لا يمكنهم ضمان تنظيم استحقاق انتخابي حر ونزيه.
ونفذ أكثر من مائة قاض وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة العدل في الجزائر العاصمة بدعوة من نادي القضاة، وهي هيئة قيد التشكيل يقول القائمون عليها إنها تضم أكثرية القضاة غير المنتمين إلى النقابة الوطنية للقضاة القريبة من السلطة، وقال قاضي التحقيق في محكمة الوادي سعد الدين مرزوق “دعما لمطالب الشعب، نحن أعضاء نادي القضاة قررنا مقاطعة الإشراف على الانتخابات الرئاسية”.

شاهد أيضاً

رئيس الجزائر المؤقت يبدأ بالتعينات المؤقتة

في خطوة يراها الشعب الجزائري غير مفهومة أو ذات نتيجة، ذكر تلفزيون النهار الجزائري، أن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *