كلام خطير لرئيس الموساد الأسبق حول ضم الضفة والمسير نحو الهاوية

أعلن رئيس الموساد الأسبق، داني ياتوم، يوم امس الأربعاء، أنه ينوي ترشيح نفسه لرئاسة حزب “العمل”، التي ستجري في تشرين الثاني/ نوفمبر، كما حذر من ضم الضفة الغربية للكيان لأن ذلك سيؤدي إلى انهيار شامل للسلطة الفلسطينية.

وفي مقابلة مع موقع صحيفة “يديعوت أحرونوت”، حذر من “حكومة يمين متطرفة” ستؤدي إلى “تدمير القيم الكونية التي يتبناها حزبه”، وانهيار شامل للسلطة الفلسطينية، موجها الدعوة للتجند لـ”كل من يستطيع أن يساعد “إسرائيل” في العودة إلى الخطوط الطبيعية”، على حد تعبيره.

وبعد نحو 10 سنوات من استقالته من الكنيست، قال ياتوم إن حزب “العمل”، الذي تراجع إلى 6 مقاعد في الانتخابات الأخيرة، لا يزال “ذا صلة، ويمكنه العودة إلى أمجاده السابقة”.

ويقول ياتوم، الذي سبق وأن ترشح لرئاسة الحزب في الانتخابات التمهيدية عام 2007، وخسر لصالح إيهود باراك، إن ما يدفعه للعودة للترشح هو “الخشية من عمليات تقوم بها الحكومة الخامسة لبنيامين نتنياهو”، والتي وصفها بأنها “حكومة يمين متطرفة”.

وقال أيضا إن “إسرائيل” اليوم في وضع يمكنها فيه “أن تتدهور إلى الهاوية”، محذرا من تنفيذ ضم الضفة الغربية، الأمر الذي سيؤدي إلى انهيار السلطة الفلسطينية. بحسبه.

وأضاف أن “السلطة الفلسطينية تنهار تدريجيا من الناحية الاقتصادية، ولكن عندما تنهار كليا فإن “إسرائيل” ستضطر للاهتمام بأمر 2.6 مليون فلسطيني، ما سيكلفها نحو 55 مليار شيكل سنويا، وهذه المبالغ كان يفترض أن تصرف على تربية أولادنا وسد الفجوات”.

وأشار ياتوم إلى أنه لم يبلغ أحدا في حزب “العمل” بنيته الترشح.

شاهد أيضاً

عقار جديد يعيد الأمل في علاج الزهايمر

توصل علماء لطريقة تمكنهم من إيقاف تراكم البروتين السام في الدماغ، والذي يعد علامة على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *