إبن راشد يطعن بقصيدة له الأميرة هيا بنت الحسين

تساءلت مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية في تقرير مطول لها هل يكون هروب زوجة الشيخ محمد بن راشد من منزلها بداية المشاكل له، مشيرة إلى أن الأميرة “هيا بنت الحسين” الأخت غير الشقيقة للملك الأردني الحالي، ارتبط اسمها في السابق بالمناسبات السعيدة والحياة الهانئة، التي كانت السعادة فيها واضحة على ملامحها أثناء ظهورها الدائم في المناسبات الرسمية.

وتضيف الصحيفة، الآن.. أصبح اسمها متداولاً وبقوة أيضاً في وسائل الإعلام والمحافل الدولية، لكن لأسباب مختلفة تماماً، بعد هروبها من منزل زوجها في دبي وسفرها إلى لندن للاختباء، لتصبح الأميرة الثالثة على الأقل التي هجرت العائلة الحاكمة في دبي، لتؤكد بهروبها مع طفليها (زايد-7 سنوات، والجليلة- 11 عاماً) أن هروب النساء من بيوتهن في العالم العربي بحثاً عن مأوى آخر في تزايد كبير.

في المقابل، قام زوجها الشيخ محمد- حاكم دبي ونائب الرئيس ورئيس وزراء الحكومة الإماراتية، برفع دعوى ضد الأميرة الهاربة في إحدى المحاكم في المملكة المتحدة.

التفاصيل الخاصة بالموضوع لا زالت تحيط بها الغموض، لكن من المتوقع أن يزيل هذا الغموض قريباً بعد نظر القضية المُشار إليها أمام المحكمة البريطانية، والتي قد تفصح عن فضيحة كبرى تخص اثنين من أكثر العائلات الملكية شهرة في المنطقة.

بوادر الفضيحة قد بدأت بالفعل في القصيدة التي نشرها حاكم دبي على حساب أحد المقربين منه على وسائل التواصل الاجتماعي في 22 يونيو/حزيران الماضي، والتي حملت عنوان “عشتي ومتي” وتتهم إحدى النساء بالخيانة والكذب.

الشيخ محمد بن راشد ملقب “الشاعر”، اشتهر عنه تأليف القصائد الشعرية في المناسبات السياسية والاجتماعية، والتي كان يعتبرها وسيلة للتعبير عن آرائه، من خلال الشعر الشعبي “النبطي”، ومع ذلك، فليس من الطبيعي خاصة وهو حاكم عربي بارز، أن ينشر قصيدة حول أمر خاص كنزاع مع زوجته، بل ويشير فيه أنه كان ضحية للخيانة الزوجية.

القصيدة بشكل أو بآخر تؤكد بشكل أساس الأخبار المتداولة حول مغادرة الأميرة للقصر، ومع هذا لا يمكن اعتبارها دليلاً موضوعياً على الفضيحة التي يحاول البعض الترويج لها.

من خلال التفحص في أبيات القصيدة يمكن الاستنتاج أن “راوي القصيدة” كتبها كملاذ أخير، بعد أن اكتشف “اللعبة” التي كانت زوجته وشخص ثالث أبرز أطرافها، مشيراً إلى أن عنان “حصان” تلك المرأة قد فلت بسبب أكاذيبها والتجاوزات الشخصية التي قامت بها، والتي أدت إلى قتل العلاقة الزوجية بينهما.

من المعروف عن الشيخ محمد وزوجته الأميرة هيا شغفهم الكبير برياضة الفروسية، لذلك فإن استخدام استعارة “عنان الحصان” له دلالة إلا أن معناها لا زال غامضاً، ومع ذلك أكد الشيخ محمد في قصيدته أن لديه دليل واضح يدين الأميرة، التي قال انها تشوه اسمها وليس اسمه.

هناك أسباب منطقية تشككك في صحة الاتهامات الأخلاقية الموجهة للأميرة هيا، فهي ليست أول من يفر من الشيخ محمد بن راشد، ففي فبراير/شباط 2018، حاولت الشيخة لطيفة -إحدى بنات الشيخ محمد من زوجته الجزائرية- الفرار من قصر أبيها، إلا أنه تم العثور عليها وإعادتها قسراً إلى الإمارات بعد القبض عليها وهي على متن أحد اليخوت في المحيط الهندي.

التفاصيل الكاملة لقصة الشيخة لطيفة لم يكشف عنها النقاب بعد، إلا أن الأميرة البالغة من العمر 33 عاماً كانت قد سجلت مقطع فيديو تحدثت فيه عن انعدام الحرية في قصر أبيها، وعدم الحق في الاختيار، بالإضافة إلى العنف الأسري الذي تتعرض له بأوامر من والدها.

الأميرة هيا- سفيرة النوايا الحسنة في الأمم المتحدة، تولت مسؤولية التستر على فضيحة هروب الشيخة لطيفة، إلا أن مجهوداتها جاءت بنتائج عكسية، ففي ديسمبر/كانون الأول الماضي، دعت الأميرة هيا صديقتها ماري روبنسون، رئيسة إيرلندا السابقة، إلى دبي للقاء الشيخة لطيفة، بعد شهور من القبض عليها والذي تسبب في قلق دولي كبير على سلامتها.

نشرت روبنسون في وقت لاحق صوراً للقائها مع الأميرة التي بدت في حالة ذهول، لكن سرعان ما تم انتقادها لمشاركتها في ما اعتبر على نطاق واسع حيلة في العلاقات العامة.

الأميرة هيا أيضاً واجهت رد فعل دولي عنيف، حيث قامت عدة منظمات غير حكومية بإرسال شكاوى إلى الأمم المتحدة ضد الأميرة هيا، متهمين إياها بالتناقض، كونها تحظى بسمعة طيبة ومعروف عنها أنها محبة للأعمال الخيرية ومدافعة عن حقوق الإنسان، ومع ذلك حاولت التغطية على ما تم ارتكابه بحق الشيخة لطيفة.

يبدو أن هذه الانتقادات قد مست الأميرة هيا بصورة مباشرة وأثرت عليها، خاصة تلك الانتقادات التي وجهت ضد زوجها، لتصرح في مقابلة لها في 05 يناير/كانون الثاني الماضي إنها ستتوقف عن الدفاع عن الشيخ محمد إذا اكتشفت أن قصة الشيخة لطيفة عن تعرضها لسوء معاملة كانت حقيقية، وكانت هذه هي آخر مقابلة ظهرت فيها الشيخة هيا، حيث توقفت عن الظهور في الأماكن العامة، وظلت غير نشطة على وسائل التواصل الاجتماعي منذ فبراير/شباط الماضي، كما أنها لم تظهر في بطولة سباق الخيل الملكية السنوية المقامة في أسكوت في يونيو/حزيران الماضي، في حين حضر الشيخ محمد كالمعتاد، والتقطت له صور مع الملكة، وفي اليوم الأخير من البطولة تم نشر قصيدته “عشتي ومتي”.

القصيدة المُشار إليها تسببت في انتشار الشائعات في جميع أنحاء المنطقة حول الأسباب الحقيقة وراء اختفاء الأميرة هيا، مع خروج بعض الأصوات التي تقول أنها قامت بارتكاب “الزنا” وخيانة زوجها، إلا أن أحد الأشخاص المقربين من الشيخة لطيفة أكد أن رحيل الأميرة هيا كان سببه الرئيسي رغبتها في حماية أطفالها من عنف والدهم، ونقلاً عن ” تينا يوهانين”، صديقة فنلدنية للطيفة، وظهرت معها في صورة شخصية أثناء قيام لطيفة بالفرار، فإن لطيفة “فتحت عين هيا على حقائق مروعة دفعتها للفرار للحصول على مستقبل أفضل لها ولأطفالها، كي لا يرغموا على الزواج من شخص لا يريدونه أم يحبسوا في حال عصوا الأوامر”.

إن اختفاء الأميرة هيا، أبرز النساء في المنطقة، والمتزوجة من واحد من أغنى وأقوى الرجال ماديا في العالم، يحمل رسالة إضافية مفادها أنه حتى النساء في الطبقة الحاكمة في المنطقة يعانين حتى وإن لم يُسمع صوتهن، ولعل مكانة الأميرة “هيا” البارزة في المنطقة قد تجلب المشاكل على زوجها الشيخ محمد في حال تم الكشف عن تفاصيل إضافية لقصة هروبها.

المصدر: وطن

شاهد أيضاً

بالصورة/ ابن سلمان لا يثق بأحد في الديوان إلا بهذا الأمير..

كشف حساب (شهير بتسريباته السياسية على تويتر)، أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *