كيف رد الإعلامي حسين مرتضى على قضية الطلاب النازحين السوريين؟

ردا على تصريح وزير التربية والذي وجه نقدا للحكومة السورية وذلك كرد على تقرير أممي يوضح بأن أسوء معاملة للطلاب السوريين النازحين في لبنان وتركيا.

الإعلامي حسين مرتضى تحدث عبر بث مباشر على صفحته على موقع الفيسبوك :

من خلال اطلاعي على ما تحدث به هذا الوزير استوقفتني عدة عناوين أبرزها:

– عندما تطالب الحكومة السورية بما تسميه القتل والتشريد أقول لك أوقفوا السرقات والنهب ونحن نعلم كم من المساعدات التي تتلاقها وزارة التربية في لبنان لدعم النازحين السوريين كما أقول لمعالي الوزير أن من قام بتهجير وقتل السوريين هم التنظيمات الإرهابية المسلحة والتي كنتم تدعمونهم ولو بالكلمة وهنا دعوني أذكر لكم قصة بسيطة حول دعم التنظيمات الإرهابية في سورية حيث قمت بإحصاء بسيط تضمن اسم ست وستون قتيل يحملون الجنسية اللبنانية كانوا يقاتلون في صفوف المجموعات الإرهابية في منطقة الزارة بريف حمص وهذا منذ خمس سنوات وأترك لكم إجراء عملية حسابية لتواجد العديد من اللبنانيين المقاتلين مع التنظيمات الإرهابية.

كل ذلك ويأتي من يتحدث عن سياسة النأي بالنفس ومنهم من يتهم القيادة السورية متناسيا الدعم المباشر عبر فتح الحدود لتهريب المقاتلين ناهيكم عن قضية السفينة “لطف الله” والتي تم ضبطها محملة بالعديد من أنواع الأسلحة.

– كم طالب لبناني حرمته من الامتحانات الرسمية وذلك بسبب التجاذبات السياسية بينك وبين بعض القوى السياسية وما زلت أذكر مشهد الطفل اللبناني عندما بكى مطالبا بالحصول على بطاقته الامتحانية.

– لن أتحدث عن مسألة تركيب الكاميرات لأنني تحدثت عنها سابقا لكن سأتحدث عن الطلاب النازحين السوريين وأؤكد أن الحكومة اللبنانية لا تدفع أي تكلفة عنهم وأتحدى أي أحد أن يرد على كلامي ولدي أرقام تؤكد صحة ما أقول.

– الطلاب السوريين يتلقون تعليمهم في المدارس الحكومية في الفترة المسائية وذلك بتمويل ودعم من العديد من المنظمات ويفرض على الطلاب السوريين التعلم في فترة بعد الظهيرة لحصول وزارة التربية على ملايين الدولارات المخصصة لدعم الطلاب النازحين السوريين.

– حتى الأساتذة القائمين على العملية التعليمية للطلاب النازحين السوريين ليس لديهم أي ضمانات أو تعويضات ويتقاضون مبالغ مقطوعة لا تتناسب مع مبالغ الدعم المخصصة لدعم الطلاب النازحين السوريين.

– أتمنى من وزير التربية عندما يريد التحدث أن يكون كلامه منطقي وبعيدا عن السياسة وبلغة الأرقام.

للمزيد من التفاصيل على الرابط ..https://www.facebook.com/hosein.mortada1/videos/10211696265962279?s=1836447034&sfns=mo

#حسين_مرتضىكيف رد الاعلامي حسين مرتضى على تصريحات وزير التربية اكرم شهيب بعد رده على التربية السورية ومصير الطلاب النازحين السوريين في لبنان اوقفوا النهب والسرقات على حساب الطلاب السوريين

Gepostet von Hosein. Ahmad Mortada am Donnerstag, 25. Juli 2019

شاهد أيضاً

هل ينحو لقاء “عين التينة” خطى لقاء “بعبدا”؟

نجح رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري في تذليل العقبات التي كانت تحول دون لقاء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *