ظريف يشيد باقتراحات الرئيس الفرنسي لانقاذ الاتفاق النووي وتأكيد على عدم جدوى الضغوط الأميركية

ندد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف بالحظر الأميركي المفروض على الشعب الايراني، مؤكداً أنه “لن يجديها نفعاً”. وقال ظريف، في حوار أجرته معه قناة “فرانس 24” الفرنسية الجمعة بعد لقائه الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في باريس، إن “ايران تخوض حرباً اقتصادية وعلى المجتمع الدولي التصدي لسياسة “الضغوط القصوى” الأميركية، ولن تجدي الضغوط المفروضة على الشعب الايراني نفعاً لاميركا”.

وأشار ظريف إلى تقليص ايران لالتزاماتها في الاتفاق النووي، موضحاً، أن طهران “تمتلك حق الرد لكنها ستعود خلال بضع ساعات وليس بضع ايام وهذا رهن بتعهدات الاوروبيين”. ووصف مقترحات الرئيس الفرنسي الرامية لانقاذ الاتفاق النووي بـ”الجيدة وتسير بالاتجاه الصحيح حول اسلوب تنفيذ اوروبا لتعهداتها في الاتفاق”. وأكد ظريف أن ايران “لن تدخل المفاوضات تحت ضغوط التهديد”.

ولفت الى أن حرية الملاحة “حق مشترك للجميع، وفي حال تخلت اميركا عن خطواتها التدخلية واعتداءتها وزعزعزتها للأمن فإن ذلك سيصب لصالح ايران والبلدان الاخرى في الخليج الفارسي”. يُشار الى أن وزير الخارجية الايراني قام بجولة اوروبية في الأسبوع الماضي شملت فنلندا والنرويج والسويد وفرنسا حيث أجرى في باريس محادثات حول تنفيذ اوروبا لتعهداتها في الاتفاق.

شاهد أيضاً

هيئة تكريم المناضلين والشهداء العرب تعزي بإستشهاد القائدين

زار وفد من هيئة تكريم المناضلين والشهداء العرب سعادة السفير الإيراني في لبنان محمد جلال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *