اجتماع للحشد بعد تصريحات عبد المهدي والاحتلال خائف من الهجوم

أكد رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي أن التحقيقات التي أجرتها بلاده حول استهداف مواقع الحشد الشعبي تشير الى تورط الكيان الاسرائيلي، وقال إن الأميركيين قد أبلغوه بأن تل أبيب قد تكون من قامت باستهداف مواقع الحشد في العراق.

بعد نحو شهرين من اول هجوم على مواقع الحشد الشعبي في العراق، خرج رئيس الوزراء عادل عبد المهدي في مقابلة تلفزيونية ليكشف بان التحقيقات التي اجرتها السلطات حول استهداف مواقع الحشد تشير الى تورط كيان الاحتلال الاسرائيلي. واضاف ان هناك اطراف اسرائيلية تريد ان تؤجج الصراع في المنطقة. واوضح عبد المهدي انه قد سمع من الاميركيين بان “اسرائيل” قد تكون من قام بقصف مواقع الحشد الشعبي في العراق.

نائب الامين العام لكتائب سيد الشهداء، احمد المكصوصي، كشف عن اجتماع لفصائل المقاومة الإسلامية خلال اليومين المقبلين في العاصمة بغداد على خلفية تصريحات عبد المهدي. واضاف انها تعلم منذ أكثر من شهر أن تقرير لجنة التحقيق بشأن قصف مقرات الحشد الشعبي، أثبت تورط كيان الاحتلال الاسرائيلي. ودعا المكصوصي الحكومة العراقية والبرلمان إلى الذهاب أولا باتجاه الطرق الدبلوماسية من خلال تقديم شكاوى في مجلس الأمن والدولي وكذلك الأمم المتحدة، وحتى المحكمة الدولية بشأن القصف. وشدد على أن كل الخيارات مفتوحة، خصوصا وان الحشد يحتفظ بحق الرد، وكيان الاحتلال ليس ببعيدا عن مرمى النيران.

هذا التهديد فهمه كيان الاحتلال الاسرائيلي جيدا، فقد اعتبرت القناة العبرية الثانية، أن الهجوم على منشآت النفط السعودية كان إنذارا للغرب و”إسرائيل”، وأن دقة هذه الهجمات وطبيعتها أقلقتهم جدا، لأنها يمكن أن تستخدم ضدهم أيضا. واضافت القناة ان من الاستنتاجات التي تم التوصل اليها أن الهجوم أظهر قدرات تخطيط وتنفيذ عالية ومثيرة. واشارت الى ان الهجوم الذي تم على ارامكو من مسافة لا تقل عن ستمائة وخمسين كيلومترا، هو مؤشر على أن تنفيذ هكذا هجوم واستهداف أي نقطة في “إسرائيل”، يمكن أن يتم بسهولة من غرب العراق. .

وخلال الشهرين الماضيين تعرضت مقار ومخازن أسلحة تابعة للحشد الشعبي في مدن متفرقة إلى عمليات قصف، وقد علق رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو على سؤال حول مسؤولية كيانه عن الهجمات في العراق وقال ان “اسرائيل” تعمل في مناطق كثيرة ولا توجد محددات امام عملياتها.

شاهد أيضاً

ايران والعراق نحو رفع التبادل التجاري لـ20 مليار دولار

اكد السفير الايراني في بغداد ايرج مسجدي ووزير التجارة العراقي احمد حسين عبيد على رفع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *