الاعلامي حسين مرتضى عبر قناة nbn : الحفاظ على المطالب المحقة ومنع كسر هيبة الجيش وتقديم ورقة المطالب من قبل اليساريين إلى رئاسة الجمهورية أو رئاسة الحكومة

#الاعلامي_حسين_مرتضى عبر #قناة nbn : الحفاظ على المطالبة المحقة ومنع كسر هيبة الجيش وتقديم ورقة المطالب من قبل اليساريين إلى رئاسة الجمهورية أو رئاسة الحكومة

قدم الاعلامي حسين مرتضى عبر قناة nbn شرحا تفصيليا حول الوضع اللبناني ومدى تشابه ما يجري اليوم على الساحة اللبنانية بما جرى في سوريا سابقا وقد قدم عدد من الوثائق التي تثبت تورط جهات خارجية بدعم الحراك وتحويله عن مساره وفيما يلي أبرز ماجاء في اللقاء التلفزيوني:

■ علينا ان نوضح في البداية أننا اول من حمل ملف مكافحة الفساد وقبل عام كنت اول من تحدث عن الفساد وتحديدا الفساد المصرفي ووجود مستسارين أمريكيين في بعض البنوك وقد مارس البعض الضغط من أجل ان إغلاق هذا الملف ونحن مع الشعارات الأساسية للمطالب الاقتصادية والاجتماعية ولكن علينا الحذر من ان نمضي نحو مشروع تخريبي يدمر البلد.
وقد وجهنا النقد لبعض المسؤولين لكن هناك نقد بناء يضمن عدم انهيار الدولة.

■ هناك شعار وآلية لتطبيق ذلك ، نحن لسنا مع سعد الحريري كشخص ولا مع جبران باسيل ولكن اليوم يجب ان نفكر بالوطن، حتى لاتنهار الدولة، نحن مع مطالب الشعب ضد الفساد ومع محاربة الفاسدين، هدفنا ان يتحسن الوضع المعيشي وان يكون هناك بعض الاصلاحات ووقف الهدر، هذه الامور تنفذ على مراحل، في سوريا عندما خرجت بعض المظاهرات في محافظة درعا ، بعد يومين كان هناك اصلاحات حكومية ولكن بقي المتظاهرون مستمرين، انا مع كل الملفات المتعلقة بمطالب الناس ولكن هنا نبحث عن مصلحة لبنان كلبنان، اسقاط الحكومة لايعني انه سيكون هناك حكومة جديدة.

■ نحن ايضا نعاني من ملفات الفساد بما فيها ملف الكهرباء والملف المعيشي وانا ابن منطقة فقيرة وتعاني من آثار الفساد ونحن نبحث عن مصلحة لبنان وعن تضحيات لبنان.

■ خطاب السيد الاخير اسقط انقلابا بحق الحكومة بالتنسيق مع حلفائه ما اضطر الامريكي والاماراتي والسعودي ان يدخلوا مباشرة بهذه اللعبة وبدأ يحرض في الساحات.

■ هناك عدد من الاشخاص قبضوا الاف الدولارات ليمارسوا دورهم .. وهناك سفارتين ،القطرية والسعودية، هما رأسا حربة فيما يجري ، الحريري اليوم مطالب بموقف واضح ، هناك اتصالات تجري بين بعض الشخصيات وهذه السفارات.

■ الناس الموجودين في الساحات هم ثلاثة انواع النوع الاول هم شريحة الناس العاديين وهم اصحاب مطالب محقة والنوع الثاني هم اليساريين وهم ينتمون إلى أحزاب وطنية تدعم المقاومة لكن هناك من يهمش دورهم ويحجب عنهم الظهور على وسائل الاعلام وهم اصحاب مطالب محقة وانا اطلب منهم تقديم ورقة مطالب يقدموها إلى الرؤساء الثلاثة.
والسؤال لماذا يتم طمس تاريخهم ويمنع ظهورهم ومن يقوم بتحويلهم إلى مجرد أداة.
والنوع الثالث هو التابع للامريكي وهو جانب ممول من قبل السفارات وهم يتصدرون الساحات.
وسماحة السيد في خطابه الأخير أسقط انقلاب ضد السلطة في لبنان وبالتنسيق مع الحلفاء وبعد اسقاط الانقلاب دخل الامريكي والسعودي والاماراتي بشكل مباشر.

■ الجيش اللبناني مهمته حماية كافة اللبنانيين وكيف يقبل قائد الجيش ان يطلب بعض المنحرفين هوية عنصر او ضابط في الجيش ولماذا لا يقوم قائد الجيش بإعطاء أمر بفتح الطرقات.
من يتحمل مسؤولية انفلات الامور في التظاهرات وعلى قائد الجيش أن يحمي كل لبنان.
واقول لقائد الجيش ان لا يصفي حساباته الشخصية مع الوزير جبران باسيل.
لماذا يرفض قائد الجيش فتح الطرقات ونحن بتنا مكشوفين أمنيا أمام الكثير من الخلايا الارهابية النائمة.

■ المطالب التي خرجت في سورية محقة وكان للرئيس الاسد خطابا في البداية بانه يتبناها وسيعمل عليها ثم بدؤوا برفضها واخدا تلو الاخر ..مايجري في لبنان من ناحية المطالب محقة ولكن هناك من يركب الموجة.

■ اليوم نحنا امام تجربة مشاهدة للتجربة في سوريا وقد بدأت عملية إطلاق التنسيقيات والقضية تبدأ بتشويه المطالب وتحويلها إلى مكان آخر.
ومن ثم الاعتماد على فنانين كرموز لما تسمى بالثورة والتضامن من الخارج واللعب على الوجود في الساحات وتصخيم أعداد المتظاهرين عبر لعبة إعلامية عبر تقنيات التصوير.
ومن ثم ننتقل إلى مرحلة الانشقاقات ولو ضمن الأحزاب.

■ قناة mtv كان عليها ديون والتزامات مالية قبل شهر من اليوم واليوم استطاعت المحطة أن تنعي ديونها وتسدد كافة المستحقات المالية بعد الحصول على أموال من الثورات.

■ انا قدمت من الرقة امس وخير مثال عشته طوال ٢٠ يوما هناك هو مع الاكراد وكم كانوا يراهنون على الامريكي ، لاخر لحظة، ومن ثم تركهم الامريكي والبعض منهم مازال يراهن على الامريكي وهذا مشابه للوضع في لبنان والتدخل الامريكي في لبنان اليوم يشابه زيارة السفير الأمريكي إلى حماة في سوريا وقيادته للمظاهرات.

■ نحن مع الناس ومطالبهم لكننا ضد إلحاق الضرر بالناس وخاصة مسألة اقفال الطرقات وشل الحركة في البلد والمسؤولين لن يتأثروا بإقفال الطرقات ومن يتضرر هو المواطن الفقير وهناك فقدان للأدوية ونفاذ محطات الوقود من المحروقات وحتى الخضار فقدت في الكثير من المناطق.

■ وعلينا التأكيد على الحفاظ على هيبة الجيش اللبناني يوم امس شهدت منطقة الهرمل مظاهرة وقد سجل قدوم مجموعة من عرسال تحت عنوان دعم مظاهرة الهرمل وتلك المنطقة لم تشهد مظاهرات وما جرى أن احد العشائر طلبت من مجموعة عرسال مغادرة المنطقة لأن هناك مشكلة مع هذه المجموعة وبالتالي هناك طابور خامس يهدف إلى تحريف مسار المطالب وكسر هيبة الجيش والدولة وقائد الجيش عليه أن يتحمل مسؤولياته.

■ موضوع العفو هام جدا والدولة تعمل عليه لو تأخرت وليخفف وزير الاتصالات تخفيض التعرفه على الاتصالات وهناك خطوات على المسؤولين اتخاذها.

■ هناك فارق بين الثورة والحراك وفي سوريا كان الشعار ضد القيادة السورية واليوم من يقوم بشتم سماحة السيد يسير على نفس الطريق ومراكز الدراسات الأمريكية أكدت على استخدام الجيوش البديلة إضافة إلى محاولة كسر هيبة الشخصيات المؤثرة في محور المقاومة.

■ المشكلة في لبنان انهم لم يتعلموا من الدروس في سوريا وهناك تشابه في الأحداث وهنا نذكر موقف المطران لوقا في سوريا حيث طرد السفير الامريكي من الكنيسة ومنعه من التدخل بالشأن السوري.
واليوم نحن أمام مرحلة خطيرة وسماحة السيد قال أنه يخشى على لبنان وليس على المقاومة.
وهناك شخص مطلوب منتحل صفة الشيخ عمر غصن والملقب ( ملا عمر ) وهو متهم بنقل انتحاريين إلى الشويفات في العام ٢٠١٤ يقيم حاجز على طريق خلدة وهناك اشخاص مطلوبين يقيمون حواجز على الطرقات ونضع هذه القضية برسم قائد الجيش.

■ الحراك والفوضى الحالية سيترك أثر على الحالة الأمنية مع وجود خلايا إرهابية نائمة قد تستهدف مناطق ذات أغلبية مسيحية لبث الفتنة.
وبعض القنوات ووسائل التواصل تقول بأنه سيتم قطع الطرقات بطريقة مختلفة وهذا مماثل لما جرى في سوريا.

■ هناك اعلاميين لن اسميهم يتقاضون رواتب من أجهزة امنية لبنانية وهذه الأجهزة تشكل رأس حربة في ما يجري اليوم.
وما نشرته جريدة الأخبار اليوم هو حقيقي وقناة الجديد تقوم بتوجيه الحراك وفتح المجال لشتم الشخصيات وإشعال الوضع أكثر وكل ذلك جرى في سوريا سابقا.
ونحن حقيقة أمام مرحلة انهيار اقتصادي واجتماعي.

■ اليوم نحن أمام مرحلة خطيرة تتمثل بمحاولة حصار المقاومة وحصار الفقراء عبر قطع الطرقات واغلاق الحدود والدعوة للتدخل الخارجي.
وانا اوجه نداء لليساريين بتوحيد مواقفهم وطلب لقاء مع رئيس الجمهورية أو رئيس الحكومة وبالتالي الوصول إلى حلول.
كما ادعوا إلى توحيد الجيش والحفاظ على هيبته عبر اتخاذ قائد الجيش قرار بفتح الطرقات وحماية كل لبنان.

شاهد أيضاً

بلا خرائط .. حقيقة ما يدور في أروقة لجنة مناقشة الدستور

بعد اشهر من اللقاءات والاجتماعات اجتمعت اللجنة الدستورية فما هي هذه اللجنة وما هي الصلاحيات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *