تعرف على سكة حديد بوهينج الخيالية

سكةُ حديدِ جبال الألب كانتْ تُستخدمُ في زمنِ الإمبراطورية النمساوية المَجَرية لنقلِ الامداداتِ العسكرية اما اليوم فتمّ إعادةُ إنشائِها كتجربةٍ سياحية للزائرين من أوروبا وآسيا وخارجِها.

سكة حديد بوهينج، تنطلق من بلدة جيسينتسي غرب سلوفينيا وتصل الى مدينة وميناء ترييستي شمال شرق إيطاليا. تم بنائها وتشييدها من قبل الإمبراطورية النمساوية المجرية في أوائل القرن العشرين وتحديدا في العام الف وتسعمئة كجزء من خط سكة حديد استراتيجي من شأنه أن يربط غرب النمسا وجنوب ألمانيا مع ميناء تريست النمساوي لكن أهميتها تلاشت بعد الحرب العالمية الأولى لتصبح عملياً خطا وقطارا بخاريا محليا.

تم بناء هذا السكة الحديدية كجزء من ما يسمى ببرنامج سكة حديد جبال الألب الذي تم إنشاؤه لربط فيينا وبراغ وميونيخ مع البحر الأدرياتيكي مع تريست الذي كان أهم ميناء للإمبراطورية النمساوية المجرية.

فهذه السككك التي تحولت اليوم الى تجربة سياحية شهيرة للزائرين من أوروبا وآسيا وغيرها كانت تحمل وتنقل خلال الحرب العالمية الأولى غالبية الإمدادات العسكرية النمساوية إلى جبهة إيزونزو حيث ساحة المعركة للجيوش النمساوية المجرية والإيطالية. ولكن مع تفكك النمسا والمجر في عام 1918 وعزل يوغوسلافيا الشيوعية بعد عام 1945 تغير الغرض منها وخاصة بعد انضمام سلوفينيا إلى الاتحاد الأوروبي في العام 2004 فصارت هذه السكك طريقا مناسبا للركاب والشحن من وسط وشرق أوروبا إلى إيطاليا.

و يقول المرشد السياحي اجدا بيركو : “إنها حقًا قفزة في التاريخ ، خاصة الآن عندما جاء سياح يابانيون وغيرهم. فهم لا يرغبون فقط في الدخول الى القطار بل يهتمون بتفاصيله وبكل شي حوله.

وتميز هذه السكك معالم سياحية مميزة بينها نفق بوينج البالغ طوله 6339 مترًا وجسر سولكان بقوسه العريض فوق نهر سوكا. يذكر ان الرحلات السياحية لهذا القطار البخاري العتيق ارتفعت من أربع رحلات في السنة إلى 19 رحلة في عام 2019.

شاهد أيضاً

النزاهة العراقية توضـح تفاصـيل استقــدام وزير أسبق

أوضحت هيئة النزاهة في العراق، اليوم الاثنين، تفاصيل أمر الاستقدام الذي أصدرته محكمة التحقيق المختصة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *