كيف ألقت احتجاجات لبنان بظلالها على الليرة السورية؟

ذكرت وكالة “رويترز” بان ​الاحتجاجات ال​لبنان​ية وما تبعها من قيود اقتصادية ألقت بظلال ثقيلة على جارتها سوريا، بعد جفاف منبع ​الدولار​ات الأساسي للسوريين، الأمر الذي هوى بالليرة إلى مستويات قياسية.

واوضحت الوكالة انه يعتمد اقتصاد سوريا، الذي تحجبه ​عقوبات​ غربية عن النظام المالي العالمي، على الروابط المصرفية مع لبنان للإبقاء على أنشطة الأعمال والتجارة منذ تفجرت الحرب في البلاد قبل أكثر من ثمانية أعوام. لكن في الوقت الذي تفرض البنوك اللبنانية قيودا مشددة على سحوبات العملة الصعبة والتحويلات النقدية إلى الخارج، يتعذر وصول أثرياء سوريين إلى أموالهم.

وبحسب ثلاثة رجال أعمال وخمسة مصرفيين في دمشق وفي الخارج، فإن تدفق الدولارات إلى سوريا من لبنان شبه متوقف.

مصرفي لبناني بارز يتعامل مع حسابات أثرياء سوريين قال لرويترز: “تلك الودائع حبيسة الآن. يمكنك تصور تبعات ذلك التي تبدأ بالظهور على السطح في ​الاقتصاد السوري​”.

وبلغت ​الليرة السورية​ أدنى مستوياتها على الإطلاق عند حوالى 765 للدولار هذا الأسبوع، مقارنة مع 47 قبل بدء الأزمة السورية في 2011 والتي تطورت إلى حرب شاملة ضد متمردين ومتشددين.

وقال رجال أعمال ومصرفيون لـ”رويترز” إنه من المعتقد أن لدى سوريين أثرياء ودائع بمليارات الدولارات في البنوك اللبنانية.

والفوائد التي تدفع على ودائع السوريين في لبنان وتحول إلى داخل البلاد هي مصدر مهم للدولارات وللاقتصاد السوري بحسب الوكالة الدولية.

ومع عدم قدرتهم على تحويل الدولارات مباشرة إلى سوريا، يلجأ السوريون خارج منطقة ​الشرق الأوسط​ إلى النظام المالي اللبناني كقناة لإرسال أموال إلى أقاربهم تقدر بمئات الملايين كل عام، وهي القناة التي تضررت أيضا.

شاهد أيضاً

توضيح لمصرف سوريا المركزي حول سعر صرف الدولار والحوالات

أصدر مصرف سوريا المركزي توضيحا ً حول القرار الذي انتشر على صفحات التواصل الاجتماعي بما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *