لا كورونا على متن الباخرة الصينية.. والبضائع المستوردة من الصين آمنة

بعدما أثارت الباخرة الصينية القادمة الى لبنان عبر مرفأ طرابلس بلبلة خوفًا من حمل طاقمها فايروس “كورونا”، طمأن وزير الصحة أمس عبر حسابه على “تويتر” أن وزارة الصحة تتابع الموضوع منذ بضعة أيام، مشيرًا الى أنه في آخر اتصال مع السفينة تبين أن الطاقم لا يعاني من أي عوارض مرضية حاليًا، وسيتولى فريق الحجر الصحي التابع للوزارة اتباع الإجراءات المطلوبة.

وقد أصدر المكتب الإعلامي لوزير الصحة العامة بيانًا لفت فيه الى أنه عند حوالى السادسة صباحًا، وصلت الباخرة الآتية من الشرق الأقصى إلى المياه الإقليمية اللبنانية، وخلال وجودها في البحر وقبل رسوها في مرفأ بيروت، توجه إليها فريق الحجر الصحي برئاسة الطبيبة المناوبة والمدير العام للمرفأ محمد المولى، وكان كشف دقيق على طاقم الباخرة وإجراء الفحوص الطبية اللازمة، وقد تم التأكد من أن جميع أفراد الطاقم بصحة جيدة ولا يعانون من أي حال مرضية ولا يبدو عليهم مؤشرات الإصابة بفيروس كورونا، وبناء عليه، أعطي الإذن برسو الباخرة.

وتابع البيان أنه عند وصولها إلى المرفأ كشف عليها فريق من الأمن العام الذي تبين له أيضًا أنها تعتمد معايير السلامة البيئية والصحية.

وأضاف: “قد اطلع الوزير حسن على مجمل التقارير المطمئنة المتعلقة بالباخرة، وأكد أن وزارة الصحة العامة لن تألو جهدًا في سبيل المحافظة على السلامة الصحية في لبنان، مشددًا على الاستمرار في العمل بما يقدم الخدمة التي تليق بمواطنينا”.
 
ووفقًا للبيان، أوضح الوزير حسن أن الباخرة كانت قد تركت الشرق الأقصى قبل أكثر من سبعة عشر يوما، ما يعني انقضاء فترة حضانة المرض وبروز عوارضه لو افترضنا أن هناك إصابات به. كما أن الباخرة عبرت مرافىء عدة، وكان مرفأ بور سعيد الأخير الذي أكد التقرير الوارد منه، أن طاقم الباخرة بحال جيدة، ولكن وزارة الصحة اللبنانية أصرت على القيام بالإجراءات الضرورية لتتأكد بدورها من سلامة صحة الطاقم.

وقال البيان إن حسن جدد التأكيد أن لا داعي للهلع بالنسبة إلى البضائع المستوردة من الصين، مشيرا إلى أن منظمة الصحة العالمية تؤكد أن فيروس كورونا لا يبقى حيا فوق أسطح الأشياء مثل الرسائل والطرود، ولا ينتقل إلا بواسطة الأجسام الحية، ودعا إلى التوقف عن بث الأخبار والشائعات الكاذبة المتعلقة بفيروس كورونا، لافتا إلى أن الوضع الدقيق في لبنان، ولا سيما في شقه الاقتصادي يتطلب التعامل مع الظروف الراهنة بوعي وروية تجنبا لتداعيات سلبية لا مبرر لها.

وكان قد أكد حسن في تغريدة عبر حسابه على تويتر قائلًا إن “الباخرة القادمة من الشرق الأقصى التي وصلت صباحًا الى لبنان لم ترسُ في مرفأ بيروت وبقيت داخل المياه الاقليمية بعيدة عن الشاطئ وانتقل إليها المراقبون الصحيون للكشف على طاقم السفينة وننتظر النتيجة وسنوضح للجميع كافة التفاصيل”.

وشدد حسن على أن “فريق الحجر الصحي الذي كشف على طاقم الباخرة القادمة من الشرق ​الاقصى​ أكد أن الطاقم في صحة جيدة وقد رست الباخرة في ​مرفأ بيروت​ وتبين أن الباخرة تعتمد المعايير الصحية العالمية”، قائلًا: “نؤكد مجددا اننا سنعمل دائما لما فيه مصلحة المواطن وسلامته”.

شاهد أيضاً

وزير الصحة يطلق تطبيقا لتتبع المخالطين للحدّ من تفشّي فيروس كورونا: المرحلة تحتاج إلى جدية بالتعاطي وحزم

اعلن ​وزير الصحة​ ​حمد حسن​ ان “نسبة الوفيات بكورونا​ لازالت متدنية كما نسبة استعمال اجهزة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *