أول اجتماعات “الطاقة الذرية” للمضي بالاتفاق مع إيران..وأميركا تكرر اتهاماتها

انتهى اجتماع اليوم الاول للجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا في اجواء برزت خلالها عزلة امريكا اكثر فاكثر بسبب مزاعمها المتكررة ضد الاتفاق النووي وفي المقابل تأكيد المشاركين على ضرورة الحفاظ على الاتفاق وترحيبهم بالتوافق الاخير بين ايران والوكالة الدولية بشأن اتفاقية الضمانات.

وأعرب المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي في الكلمة التي القاها أمس خلال مراسم افتتاح الاجتماع السنوي الـ64 للجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة الذرية عن امله فی ان تساهم اتفاقیة الضمانات مع ایران في تعزيز التعاون الثنائي بين الجانبين.

واضاف ان الوكالة الدولية للطاقة الذرية مستمرة في التحقق من عدم تحويل المواد النووية التي اعلنت عنها ايران بموجب اتفاقية الضمانات، مضيفًا أن التقييمات جارية ايضًا بشأن عدم وجود مواد نووية وانشطة غير معلنة.

كما نوه الى مشاوراته مع الرئيس وجمع من كبار المسؤولين الايرانيين خلال الشهر الماضي لمعالجة القضايا المتبقية، لا سيما امكانية زيارة موقعين محددين في ايران والتفاهم الحاصل معها بشان القضايا التنفيذية المعنية المتعلقة باتفاقية الضمانات.

من جانبه أعلن رئیس الوزراء السويدي استفان لوفن الذي شارك في الاجتماع بشكل افتراضي عن دعم بلاده من الجهود التي تبذل للحفاظ على الاتفاق النووي ورحب باتفاقیة الضمانات بين ايران والوكالة.

وفي موقف مماثل أعلن ممثل فرنسا فی الاجتماع ” فرانسوا جاك” عن دعم بلاده مساعي الوكالة الدولية للطاقة الذرية للحفاظ على الاتفاق النووي واصفًا اياه عنصرًا هامًا في اطار الحد من انتشار الاسلحة النووية.

وكرر ممثل امريكا اتهامات ضد ايران حول دعمها للارهاب وبث الفوضي في المنطقة، داعيًا الوكالة الى مزيد من الرقابة على انشطة ايران النووية والغاء الاتفاق.

في المقابل اکد رئيس منظمة الطاقة النووية الايرانية علي اكبر صالحي خلال الاجتماع الحفاظ على الاتفاق النووي، معتبرًا إيّاه مسؤولية يجب أن يتحملها جميع اعضاء المجتمع الدولي.

واضاف صالحي أن الاتحاد الاوروبي ولا سيما ثلاثي (بريطانيا وفرنسا والمانيا) يضطلع بمسؤولية هامة في هذا الخصوص، مشيرًا إلى أن حفظ الاتفاق النووي يعتمد على تنفيذه بنحو متوازن وتام بين كافة الاطراف المشاركة فيه، مبينًا أن الخطوات التي اتخذتها ايران جاءت في اطار البندين 26 و36 وبهدف اعادة التوازن الى هذا الاتفاق ايضًا.

یذكر أن اجتماع الجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة الذرية بدء اعماله أمس الاثنين (21 ايلول / سبتبمر) بفيينا، ويستمر حتى يوم الجمعة ويشارك في هذا الاجتماع ممثلون وسفراء وكبار المسؤولين تمثيلًا لـ 171 دولة من اعضاء الوكالة الدولية بشكل حضوري وعبر الفضاء الافتراضي مع رعاية كامل البروتوكولات الصحية.

شاهد أيضاً

إيران: السعودية تخفي نشاطها النووي

حذّر سفير ومندوب الجمهورية الاسلامية الايرانية الدائم لدى منظمة الامم المتحدة مجيد تخت روانجي من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *