الرئيس الأسد .. رسالة عطاء إلى أبناء الوطن

كتب الاعلامي حسين مرتضى هي ليست المرة الأولى التي يقوم بها السيد الرئيس بشار الأسد بجولة تفقدية لأحوال المواطنين فقد اعتاد المواطن السوري تواجد السيد الرئيس في مختلف المناطق لمتابعة أحوال المواطنين على أرض الواقع.
ومن من لايذكر زيارته لخطوط القتال المتقدمة في ريف ادلب وجوبر وزيارته للغوطة الشرقية بريف دمشق.
ناهيك عن مئات الزيارات الغير معلنة إعلامياً والتي تهدف لمتابعة القضايا العامة وإيجاد الحلول للكثير من المشكلات اليومية للمواطنين.
تأتي زيارة الرئيس الأسد التفقدية اليوم للمناطق التي طالتها الحرائق منذ أيام في إطار تكثيف الجهود لمعالجة أوضاع المناطق المتضررة.
الرئيس الأسد استمع لأهالي القرى المتضررة بفعل الحريق وأهم متطلباتهم ووجه بشكل مباشر لتأمين الاحتياجات الأولية التي تساعدهم بتعزيز عوامل تشبثهم بأرضهم وإعادة زراعتها بأسرع وقت ممكن.
السيد الرئيس أكد أن الدولة ستتحمل العبء الأكبر في الدعم المادي للعائلات التي فقدت الموارد كي تتمكن من البقاء في أراضيها واستثمارها.
السيد الرئيس ومن خلال جولته قدم خطة عمل متكاملة لعودة الحياة إلى المناطق التي تضررت وتحويلها من مناطق منكوبة إلى مناطق استثمار وعمل.
الرئيس الأسد أكد خلال جولته على ضرورة التعاون بين الجهات المعنية والمواطنين للنهوض بواقع المنطقة وتعزيز دور المواطنين وتمكينهم من ترتيب أمورهم وفق معطيات مدروسة تقوم الدولة بتحويلها إلى مشاريع تنموية.
في الختام لابد لنا من القول بأن زيارة الرئيس الأسد للمناطق المتضررة شكلت رسالة عطاء لا حدود له وعلى الرغم من السنوات العجاف التي مرت بها سورية إلا أن الأيام القادمة ستكون أيام خير وعطاء.

شاهد أيضاً

“ترامب” .. رئيس دولة أم زعيم عصابة

كتب الاعلامي حسين مرتضى .. على وقع الهزائم المتتالية للمشروع الامريكي في المنطقة يظهر “ترامب” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *