اكاديمي تونسي: أطراف إقليمية ودولية تتدخل لخدمة أجندات حكم لا تنسجم مع الإرادة الوطنية

رأى الاكاديمي التونسي فوزي العلوي، ان السبب الرئيسي للازمة الحالية في تونس يعود الى طبيعة الحراك الحاصل في البلاد ولم يبلغ حد الثورة، مشيرا الى تدخل أطراف إقليمية ودولية لخدمة أجندات حكم لا تنسجم مع الإرادة الوطنية

وفي حوار مع وكالة فارس ،قال استاذ الفلسفة بجامعة الزيتونة: الأسباب كثيرة هي التي أوصلت الأوضاع إلى ما  عليه تونس اليوم، ولعل أبرزها يعود إلى طبيعة الحراك الحاصل في البلاد ولم يبلغ حد الثورة، وظل مجرد حراك مطلبي لم يرق إلى مستوى تحقيق جملة الأهداف التي قامت من أجلها الثورة.
واضاف رئيس مركز مسارات للدراسات الفلسفية والإنسانيات بتونس: كما أن طبيعة المستفيدين من هذا التحول على مستوى تغيير رأس النظام دون العمل على استبدال منظومة الحكم الفاسدة بركتها، زد على ذلك الطبقة السياسية المستفيدة من خذه الأحداث ولتي أوصل أطرافا غير ثورية ولا تنتمي إلى المرجعية الوطنية، بحكم سلوكها الانتهازي وعدك امتلاك أطراف الحكم كما المعارضة على امتداد الحكومات المتعاقبة بعد سقوط وجوه  النظام   السابق دون امتلاك رؤية متكالمة وبرنامج مستقبلي يفي بمطالب الشعب في الحرية والكرامة ومحاسبة المفسدين ومقاومة منظومة الفساد التي استشرت بعد الثورة.
واختتم الاكاديمي التونسي قائلا: إن شعبنا  لا يملك طبقة حكم رشيدة ، ويفقد لقيادة كارزماتية حكيمة بإمكانها تحقيق الأهداف السامية التي قامت عليها الثورة المغدورة في تونس، كما لا ننسى العامل الأجنبي المتمثل  في تدخل أطراف إقليمية ودولية لخدمة أجندات حكم لا تنسجم مع الإرادة الوطنية، وهي جهات استعمارية تريد تأبيد التبعية ورفض قيام قوى حكم وطنية مستقلة عن الفاعل الأجنبي.

شاهد أيضاً

العثور على عبوة ناسفة قرب مدرسة ابتدائية في كاليفورنيا

أفاد مكتب رئيس الشرطة في مقاطعة ساكرامينتو بولاية كاليفورنيا الأمريكية بأنه تم العثور على قنبلة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *