السيد نصر الله: جيش العدو خائف على وجوده والمقاومة أوجدت ميزان ردع في حرب تموز

أكد الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله، أن الذي منع ويمنع العدو الصهيوني من شن غارات على لبنان هو خشيته من مواجهة كبيرة مع المقاومة، وأن جيش العدو “الإسرائيلي” خائف على وجوده، مشددًا على أن أهم إنجاز تحقق في حرب تموز 2006 هو إيجاد ميزان ردع، وهو إنجاز تاريخي واستراتيجي حققته المقاومة.

وخلال كلمته في الذكرى الـ15 لإنتصار تموز، لفت سماحته إلى أنه دائما عندما يكون هناك مؤمنون صادقون في الوعد مصممون على الجهاد وتحمل المسؤوليات فإن وعد الله ووعد رسوله لهم هو وعد دائم بالنصر.

السيد نصر الله استهل كلمته متقدمًا بالعزاء للشهداء الكرام الشهيد عماد الأمين، الشهيد الأخ علي شبلي، الشهيد الدكتور محمد أيوب، والشهيد حسام العالق، كما تقدم جدداً لرفاق الشهيد القائد أحمد جبريل وخصوصاً الجبهة الشعبية – القيادة العامة بالعزاء والرحمة له، مضيفًا “نحن على ثقة أن رفاقه سيواصلون دربه”.

الأمين العام لحزب الله اعتبر أنه في ذكرى تموز أهم مسؤولية ملقاة على عاتق الجميع هي مسؤولية الحفاظ على منجزات هذه الحرب، هذه الإنجازات والمعادلات لم تأت لا بالتمني ولا على طاولة الحوار وإنما بالتضحيات الجسام.
واعتبر أن أمانة الشهداء المحافظة على ما أنجزوه في حرب تموز 2006 وتطوير هذه الانجازات والإيجابيات، لافتًا إلى أن الانجازات تم الحفاظ عليها في كل السنوات الماضية وقد دخلت مرحلة جديدة من خلال المواجهة البطولية التي خاضها الفلسطينيون في معركة سيف القدس.

سماحته رأى أن أهم إنجاز تحقق في حرب تموز 2006 هو إيجاد ميزان ردع، وهو إنجاز تاريخي واستراتيجي حققته المقاومة.
ونوّه إلى أن لبنان كان مسرحاً لسلاح الجو “الإسرائيلي” في كل منطقة وعلى مدى عقود على أبنية ومؤسسات وأهداف وبنى تحتية ولم يكن يردعهم شيء، وأنه على مدى 15 عاماً لم تحصل غارة “إسرائيلية” واحدة على منطقة لبنانية باستثناء حادثة ملتبسة بين الحدود اللبنانية والسورية.

السيد نصر الله أشار إلى أن الذي منع ويمنع العدو “الإسرائيلي” من شن غارات على لبنان هو خشيته من مواجهة كبيرة مع المقاومة، والذي منع العدو من شن غارات على لبنان خشيته من تداعيات الحرب على جبهته الداخلية وجيشه، لافتًا إلى أن جيش العدو “الإسرائيلي” خائف على وجوده.

الأمين العام لحزب الله اعتبر أن القضية المركزية للعدو “الإسرائيلي” قبل وبعد عام 2006 هي مسألة تطور سلاح المقاومة في لبنان.
سماحته لفت إلى أن بعض الجهات في لبنان تساعد العدو من حيث تعلم أو لا تعلم على تحقيق هدفه بنزع سلاح المقاومة، وأن بعض غارات العدو “الإسرائيلي” في سوريا هي لمواجهة القدرات التي تصل إلى المقاومة لكن هذه الغارات لم تصل إلى شيء من هدفها.

السيد نصر الله أشار إلى أن ما حصل قبل أيام تطور خطير جداً لم يحصل منذ 15 عاماً، وأنه أمام الغارات كان لا بد من الذهاب إلى ردّ الفعل المناسب والمتناسب.
وأشار إلى أن بعض الأعمال العدوانية عامل الزمن فيها جوهري والتأخر في الرد عليها يفقد الرد قيمته، مؤكدًا أن الهدف من عملية القصاص للشهيد علي محسن كان قتل جندي صهيوني ولكن لم تتوفر الظروف لها.

 وفي حديثه عن الردّ الأخير على العدو، قال سماحته إن “ردنا يوم أمس مرتبط بالغارات “الإسرائيلية” المباشرة على جنوب لبنان للمرة الأولى منذ 15 عاماً”، لافتا إلى أن قدرات المقاومة الصاروخية النوعية تعاظمت وصولاً لامتلاكها أعداداً كبيرة من الصواريخ الدقيقة
وأضاف “أمس اخترنا أرضاً مفتوحة في مزارع شبعا لنوصل رسالة وذهبنا إلى أراض مفتوحة وضربنا محيط المواقع واخترناها لأنها منطقة عسكرية مغلقة”، مشيرا إلى “أننا نملك من الشجاعة أن نتحمل مسؤولية أعمالنا كما أن بياننا كقصفنا يكملان رسالتنا للعدو”، و”قصدنا بالعملية تثبيت قواعد الاشتباك القديمة ولم نقصد صنع قواعد اشتباك جديدة”.
وشدد سماحته على أن “أي غارة جويّة لسلاح الجو الإسرائيلي على لبنان سيتم الردّ عليها حتمًا بشكل مناسب ومتناسب”.

شاهد أيضاً

ادكار طرابلسي زار الرئيس عون: نرحب بعودة مجلس الوزراء الى الانعقاد

استقبل رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون الاثنين عضو تكتل “لبنان القوي” النائب ادكار طرابلسي، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *