الأمل بالعمل .. الرئيس الأسد يرسم ملامح السياسة الداخلية بشكل معاصر

كتب حسين مرتضى ..

المرحلة القادمة ستشهد نقلة نوعية في مجال السياسة الداخلية للحكومة السورية في ظل توجيه الرئيس الأسد لتفعيل العمل الميداني الحكومي ومتابعة مختلف القضايا التي تمس المواطنين.
وقد أكد الرئيس الأسد على فكرة المشاركة والتي ستكون أساس النجاح في العمل إضافة لتوسيع المشاركة قدر المستطاع والتنسيق مع المبادرات الشعبية والهيئات الشعبية والتعاون مع أصحاب الاختصاص.
وركز سيادته على توسيع المشاركة مما يؤدي إلى المزيد من الأفكار.
وأضاف سيادته “بما أننا نتحدث عن المشاركة فلا يمكن أن نشارك المواطن دون الشفافية كمبدأ، يجب أن تكون الشفافية مبدأ أساسي في عملنا، المواطن لا يستطيع أن يشارك ويبدي رأيه ويساعدنا في اتخاذ القرار بشيء هو لا يعرف عنه. فإذاً يجب أن تكون هناك شفافية مع المواطن ودون خجل، بالعكس المواطن يقدّر الشفافية حتى ولو كان ضد المسؤول، هذه المشاركة مع الشفافية تقلل من أخطائنا كمسؤولين، وبالمحصلة عندما نطلب من المواطن أن يتفهم الظروف فهو سيتفهم”.
لقد شكلت طروحات الرئيس الأسد خارطة عمل للمرحلة القادمة ستنعكس نتائجها بشكل ايجابي على الداخل السوري.

شاهد أيضاً

“قانون قيصر” والتحول من التدخل الخارجي المباشر إلى تدخل الداخلي عبر منظمات مشبوهة

كتب حسين مرتضى .. بعد فشل الهدف من الإجراءات الاحادية الجانب والتي فرضتها الإدارة الأمريكية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *