الوعد الصادق .. تعديل في معادلات الردع الاستراتيجي وكسر للحصار الاقتصادي

كتب حسين مرتضى ..

لم تعد معادلة المقاومة مبنية على قدرات الرد الاستراتيجي والتوازن الدفاعي كما أنها تجاوزت قضية تثبيت قواعد الاشتباك الميداني.
لقد تمكن سيد المقاومة من إدخال معادلات استراتيجية جديدة أبرزها المعادلة الاقتصادية والتي انعكست بشكل ايجابي على الواقع الاجتماعي.
في لبنان كما في المنطقة هناك حصار اقتصادي وإجراءات أحادية الجانب فرضها الغرب وعلى رأسه الإدارة الامريكية بهدف تفتيت البنية الاقتصادية والاجتماعية للضغط على البيئة الحاضنة للمقاومة كما أننا نعلم أن بعض الجهات تساعد الإدارة الأمريكية في تنفيذ مخططها على الأرض عبر استهداف البنى التحتية وإثارة الفوضى في الداخل.
اليوم نحن أمام معادلة استراتيجية شاملة تضمن الحفاظ على البنية الاجتماعية ودعم الوضع الاقتصادي وتثبيت قواعد الاشتباك الميداني وتثبيت القرار السياسي.
إن إعلان سيد المقاومة عن تحرك ناقلة نفط إيرانية باتجاه لبنان لا يعتبر انجازاً اقتصادياً فقط بل هو قرار حاسم ينص على كسر الحصار.
لقد أدخلت المقاومة اليوم الجانب الاقتصادي في معادلة الردع الاقليمي وبالتالي تم إفشال مشروع الحصار الاقتصادي على الرغم من وجود قوى سياسية ستحاول استهداف هذا الانجاز.

شاهد أيضاً

“قانون قيصر” والتحول من التدخل الخارجي المباشر إلى تدخل الداخلي عبر منظمات مشبوهة

كتب حسين مرتضى .. بعد فشل الهدف من الإجراءات الاحادية الجانب والتي فرضتها الإدارة الأمريكية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *