الأمل بالعمل .. خطة عمل متكاملة والتنفيذ أساس النجاح .. قطاع الطاقة مثال حي

كتب حسين مرتضى

لقد وضع الرئيس الأسد خطة عمل متكاملة خلال لقاء الوزارة الجديدة حيث تناول سيادته مختلف القضايا التي تهم المواطنين وقد أكد من خلال خطة العمل على ضرورة متابعة هذه الملفات وايجاد الحلول للارتقاء بالواقع الاقتصادي والاجتماعي في سورية.
لقد ركز الرئيس الأسد على مفهوم العمل والمبادرة دون خوف من الخطأ إنما الخوف من تكرار الخطأ وعدم التعلم منه.
وهنا لابد لنا من التركيز على ضرورة تنفيذ الحكومة لخطة عمل الرئيس الأسد وتوجيهاته التي تصب في مصلحة الوطن وخدمة المواطن.
إن آلية العمل التي وضعها الرئيس الأسد تشمل كافة جوانب العمل الحكومي ولابد من تقديم المبادرات التي تساهم في بناء المجتمع.
وفي هذا الاطار سنتناول جانب مهم من كلمة الرئيس الأسد التوجيهية والتي تحدث فيها عن قضية الطاقة وأهمية دعم هذا القطاع الحيوي وايجاد الحلول الداعمة خاصة في ظل الظروف الاستثنائية التي تمر بها سورية من حصار اقتصادي وإجراءات أحادية الجانب فرضها الغرب للضغط على الشعب السوري إضافة لسرقة الموارد النفطية من قبل الاحتلال الامريكي.
وقد أكد سيادته على تبني الطاقة البديلة وايجاد الضوابط الخاصة بعمل هذا القطاع المهم.
وقد ركز الرئيس الأسد على ضرورة تنظيم هذا القطاع ومنع اي استغلال للمواطن.
وقد تحدث سيادته عن تفاصيل عمل هذا القطاع واستثماره على مراحل بهدف دعم الواقع الاقتصادي وانعكاس هذا القطاع على مختلف جوانب الحياة.

شاهد أيضاً

لبنان .. ما بين خطة “شيا” وجعجعة التجاذبات السياسية

كتب حسين مرتضى .. في مقالات سابقة تحدثنا عن ربيب السفارة الأمريكية في لبنان ونقصد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *