أخبار عاجلة

شعب واحد في بلدين رغماً عن كل المتآمرين وعن التجاذبات السياسية

كتب حسين مرتضى ..

ستجدون دمشق كما هي لم تبدل ثوبها رغم الجراح .. ستجدون دمشق الحنونة الفاتحة ذراعيها لاخوتها رغم الطعنات من البعض .. ستجدون دمشق الشامخة الصامدة تكسر رغيف الخبز نصفين نصف لها ونصف لاخوتها
هكذا هم الكرماء ، وهكذا تعلمنا من سيادة الأسد ..
قبيل توجه الفريق الحكومي اللبناني إلى سورية لمناقشة إمكانية مساعدة سورية للبنان في تمرير الغاز المصري والكهرباء الأردنية عبر الأراضي السورية كنا نعلم بأن القيادة السورية لم ولن تقصر في مساعدة لبنان كيف لا وهناك الكثير من الشواهد التي تثبت استمرار الدعم السوري للبنان.
قبيل عدة أشهر وجه الرئيس الأسد لتزويد مشافي لبنان بالاوكسجين عندما حصل نقص في المخزون وكذلك الأمر عندما وجه الرئيس الأسد بتزويد لبنان بالأدوية اللازمة في ظل أزمة الدواء.
كل ذلك الدعم وسورية تعاني من تبعات الاجراءات الاحادية الجانب والعقوبات الظالمة التي فرضها الغرب.
اليوم أثبتت سورية مجدداً بأنها الداعم الحقيقي للبنان وبأن الارتباط بين سورية ولبنان أكبر من التجاذبات السياسية والأيام القادمة ستشهد مرحلة جديدة من الانفتاح بين البلدين الشقيقين.

شاهد أيضاً

السيادة والثوابت السورية لن تكون مادة للمساومة في أي دستور قادم

كتب حسين مرتضى .. منذ الجولة الأولى لمحادثات اللجنة الدستورية في جنيف كان الوفد السوري …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *