أخبار عاجلة

اختراق أو عطل تقني .. وسائل التواصل الاجتماعي ميدان صراع جديد

كتب حسين مرتضى ..

منذ سنوات تحولت وسائل التواصل الاجتماعي إلى جزء أساسي من حياة أي شخص ومع دخول السياسة إلى العالم الافتراضي تحولت تلك الوسائل إلى منصات إعلامية تم اعتمادها للحصول على آخر الأخبار والتطورات على مستوى العالم.
وبشكل متسارع باتت وسائل التواصل الاجتماعي على مختلف أنواعها إلى إعلام جديد لا يخضع إلى نوع من أنواع الرقابة بإستثناء المعايير التي يحددها أصحاب تلك الوسائل ليتم حظر وحذف أي معلومة أو منشور لا يتوافق مع تلك المعايير والتي تصب ضمن مصلحة اللوبي الصهيوني العالمي ليتم منع أي خبر يمس بالكيان الغاصب وسياسته.
وغالباً ما تتعرض تلك الوسائل إلى مشاكل تقنية أو محاولات اختراق من قبل أشخاص ومجموعات.
يوم أمس وبشكل مفاجئ توقفت أغلب تلك الوسائل ليقف العالم مشلولاً دون منصات اعلامية وشخصية.
تلك الحالة أثبتت بأن ساحة التواصل الاجتماعي تحولت إلى ميدان حرب سيبرانية تتحكم بها دول ومنظمات.
إن مفهوم الحرب السيبرانية مفهوم مستحدث يمس العالم الافتراضي وهذه الحرب تحولت إلى أمر واقع يترك أثره على مختلف الأصعدة.
والسؤال اليوم ماذا لو توقفت وسائل التواصل الاجتماعي عن العمل عندها سيختلف العالم وستتوقف الخدمات وستتعطل المصالح والأضرار الاقتصادية ستتجاوز ما سببته جائحة كورونا.
هناك كثير من الأسئلة حول واقعنا الافتراضي لا إجابات لها وأبرزها ما هو مدى الخصوصية التي نتمتع بها ضمن وسائل التواصل الاجتماعي وما هي البدائل المطروحة في حال تكرار ما حدث.
وهل سنعود إلى وسائل الاعلام التقليدية في حال حدوث هذا الخلل أم سنبقى ننتظر ما يفرضه الغرب؟

شاهد أيضاً

السيادة والثوابت السورية لن تكون مادة للمساومة في أي دستور قادم

كتب حسين مرتضى .. منذ الجولة الأولى لمحادثات اللجنة الدستورية في جنيف كان الوفد السوري …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *