أخبار عاجلة
A picture taken on August 5, 2020 shows the damaged grain silo and a burnt boat at Beirut's harbour, one day after a powerful twin explosion tore through Lebanon's capital, resulting from the ignition of a huge depot of ammonium nitrate at the city's main port. - Rescuers searched for survivors in Beirut after a cataclysmic explosion at the port sowed devastation across entire neighbourhoods, killing more than 100 people, wounding thousands and plunging Lebanon deeper into crisis. The blast, which appeared to have been caused by a fire igniting 2,750 tonnes of ammonium nitrate left unsecured in a warehouse, was felt as far away as Cyprus, some 150 miles (240 kilometres) to the northwest. (Photo by STR / AFP)

انفجار المرفأ ما بين طمس الحقائق وتسيس التحقيق .. الوعد الصادق يؤكد على ضرورة الوصول إلى نتائج مقنعة

كتب حسين مرتضى ..

ما بين التجاذبات السياسية ومحاولة تسييس قضية انفجار المرفأ تحدث سماحة الأمين حول الواقع الحقيقي لما يجري اليوم على الساحة اللبنانية.
حيث أكد سماحته بأن المطلوب في هذه القضية الوطنية أن يستمر التحقيق بشكل مهني وقانوني بعيداً عن التسييس والهدف هو الوصول إلى نتيجة واضحة.
إن ما يجري اليوم في التحقيق أن القاضي المكلف بتحقيقات مرفأ بيروت كما أنه لم يستفد من أخطاء سلفه.
وقد بات واضحاً بأن القاضي الحالي في قضية انفجار مرفأ بيروت يوظف دماء الشهداء في خدمة أهداف سياسية
سماحته أكد بأن القاضي بيطار يستضعف الرئيس حسان دياب ولم يسأل رؤساء الحكومات السابقين لماذا؟ ولم يسأل الوزراء في الحكومة التي تم الانفجار في عهدها
إن مسؤولية القضاة أكبر من الرؤساء والوزراء والنواب لأنهم هم من أعطوا الموافقات لباخرة النيترات
والسؤال لماذا لم يستمع البيطار إلى الرئيس ميشال سليمان ولم يسمع إفادة الرئيس عون الذي دعاه إلى الاستماع إليه في قصر بعبدا؟
والإجابة باختصار أن الذهاب الى أجهزة محددة ووزارء محددين ورئيس حكومة محدد هو استهداف واضح بالسياسة.
وفي النتيجة لدينا إشكالات حول الملف وما يحصل خطأ كبير جداً جداً، ولن يوصل إلى الحقيقة في التحقيقات و على الرغم من ذلك هذا لا يعني أن نحن مع وقف التحقيقات.
إن محاولة جر التحقيقات التي تجري حالياً هدفها إشعال لبنان واستقدام للتدخل الأجنبي وهي ليست المرة الأولى التي تسعى فيها جهات سياسية معروفة إلى تدويل أزمات لبنان.

شاهد أيضاً

السيادة والثوابت السورية لن تكون مادة للمساومة في أي دستور قادم

كتب حسين مرتضى .. منذ الجولة الأولى لمحادثات اللجنة الدستورية في جنيف كان الوفد السوري …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *