Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2016-03-22 15:01:38Z | |

العراق مسرحاً للحرب السيبرانية والهدف اختراق العملية الانتخابية

كتب حسين مرتضى ..

نشر أحد المواقع المتخصصة بتسريب وبيع المعلومات السرية وهي تجارة رائجة حالياً في العالم الافتراضي معلومات حول عملية اختراق تم تنفيذها على المخدم الخاص لشركة “دارك ماتر” وهي شركة أماراتية متخصصة في مجال الأمن السيبراني تأسست في العام ٢٠١٤ وكان من ضمن عملها مؤخراً تقديم الدعم الفني والحفاظ على الأمن الرقمي للانتخابات العراقية.
وقد تمكن فريق القرصنة من الحصول على وثائق وبيانات أكثر من تسعة ملايين مواطن عراقي مما يعني بأن دولة الامارات كانت تسيطر على مسار العملية الانتخابية في العراق.
إن احتفاظ الشركة الاماراتية لهذه الوثائق كبنك للمعلومات إضافة إلى دخولها على المخدم الرئيسي للعملية الانتخابية يثير الريبة والشك خاصة بعد صدور نتائج الانتخابات والتي لم تكن منطقية بدليل رفض الشارع العراقي لها.
والسؤال أيضاً هل تعلم الجهة العراقية المتعاقدة مع الشركة الاماراتية أن من ضمن فريق عمل الشركة اختصاصيين “اسرائيليين”.
نحن اليوم نجد أنفسنا مجدداً أمام حرب سيبرانية جديدة وماتزال ساحة المواجهة مفتوحة فأين نحن منها.

شاهد أيضاً

معادلة الردع الاستراتيجي رسالة تحذيرية واضحة وورقة قوّة تفاوضية

حسين مرتضى هي لم تكن الرسالة الأولى من المقاومة للعدو الصهيوني إنما شكلت هذه الرسالة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *